التخطي إلى المحتوى

أوضح الرئيس الشرفي السابق للأهلي المصري سبب تخليه عن الرئاسة الشرفية بالشكل المفاجئ الذي حدث بالأيام الماضية، وقد تقدم تركي آل الشيخ بطلب إعتذار بشكل غير مسبوق عن الرئاسة الشرفية.

بدأت الأمور تحدث عندما انفجر العديد من المشجعين المصريين بعد حديث آل الشيخ بأنه يتمنى إصابة صلاح بكأس العالم، تبعها بيانًا من الأخير على صفحته الشخصية بالفيسبوك يسرد به كل الأحداث الواردة بالـ 6 أشهر المنصرمة.

وذكر الشيخ أن إجمالي المبالغ التي قام بضخها في خزينة الأهلي حوالي 206 مليون جنيه مصري، وقد حدثت خلافات بينه وبين محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء متتمثلة فيما يأتي.

1- إحساس الشيخ بأن الخطيب يعتبره البنك الخاص بالأهلي وكلما اراد تجديد عقد أحد اللاعبين تحدث معه، اما في الظروف الفنيه فــ الشيخ غير مرحب به.

2- طلب الخطيب التعاقد مع الأرجنتيني دياز ثم التراجع عن الصفقة بطريقة غريبة مما وضع الشيخ في موقف محرج للغاية.

3- طلب الأهلي من تركي آل الشيخ ترتيب لقاء مع فريق فالنسيا الأسباني في اعتزال الكابتن حسام غالي والذي اتم الصفقة ببراعة تركي آل الشيخ ليتفاجأ بعدها بعدم رغبة القلعة الحمراء بإتمام المباراة متعللة بضيق الوقت ثم يتفاجأ بعدها بأن الأهلي رتب مباراة اخرى مع اياكس الهولندي.

كانت هذه هي المشاكل الأبرز بين القلعة الحمراء ورئيس هيئة الرياضة بالمملكة بالإضافة للعديد من المشاكل الأخرى مثل تراجع نتائج الفريق وكذلك عدم إقالة حسام البدري مدرب الفريق والتراجع عن بناء الإستاد بالقاهرة.

بذكر أن الأهلي اصدر بيانًا صحفيًا يشرح فيه ملابسات ماحدث موضحًا الأسباب الحقيقة وراء كل تلك الخطوات وهو ما لاقى استحسان الجمهور، لكنه أغضب تركي آل الشيخ الذي اعتبر ان به الكثي من المغالطات لتبدأ بذلك جولة أخرى من الهجمات بقيادة الطرفين.

هذا هو ماحصل عليه موقع جريدتي نيوز من أخبار، إذا كان لديك معلومات عن هذا الخبر لاتنسى كتابته بالتعليقات.