التخطي إلى المحتوى

قامت قوات الأمن في بنغلاديش بالإعلان اليوم السبت 27 أغسطس آب ، عن قتلها لثلاثة أشخاص في عاصمة البلاد دكا وصفتهم بالإسلاميين المتطرفين.

ومن بين القتلى ، مدبر الهجوم الذي طال أحد مطاعم العاصمة في شهر يوليو تموز الفارط ، والذي راح ضحيته أكثر من عشرين شخصا أغلبهم من الأجانب.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مسؤول بالشرطة المحلية يدعى سنوار حسين ، أنه تم تبادل إطلاق النار بين المسلحين وقوات الأمن بعد أن تم إكتشاف المخبأ الذي يتحصنون فيه والواقع في بلدة نارايانغانج التي تفصل المسافة بينها وبين دكا جنوبا 25 كيلو مترا.

وحسب المصدر الأمني ، فإن من بين القتلى تميم تشودري الذي يحمل جنسيتين كندية وبنغالية وهو زعيم جمعية مجاهدي بنغلاديش ومدبر هجوم غولشان.

كما جاءت تأكيدات من منير الإسلام قائد شرطة مكافحة الإرهاب في تصريحات له لوكالة الأنباء العالمية ” رويترز ” ، أن مقتل ” المتطرفين ” جاء أثناء عملية أمنية إستهدفت الوكر الذي تحصنوا فيه في نارايانجانج مؤكدا أن العقل المدبر للهجوم تشودري هو من بين القتلى.

من جانبها ، ذكرت الشرطة في البلاد أن تشودري قدم من كندا منذ ثلاثة أعوام ، من أجل حملة أطلقها لدفع الشباب المسلمين لحمل الفكر المتطرف حسب قولها.كما تحدث محللون عن إعلان تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” تنصيبها لتشودري في زعيما للتنظيم في البلاد.