التخطي إلى المحتوى

بعد إثارته لخلافات في داخل فرنسا وإستهجان خارجها ، قام مجلس الدولة الفرنسي بتعليق قرار حظر لباس السباحة الخاص بالمسلمين ” البوركيني ” ، اليوم الجمعة 26 أغسطس آب.

وجاء القرار من المجلس ، بعد أن طلبت رابطة حقوق الإنسان بإبطال قرار الحظر في بلدة ” فيلانوف لوبيه ” والتي تطل على البحر الأبيض المتوسط.

من جانبه ، عبر المجلس الأعلى للديانة الإسلامية في فرنسا عن ترحيبه بالقرار الذي أصدره مجلس الدولة وذلك بعد يوم من نشر صور عبر مختلف مواقع التواصل الإجتماعي تظهر الشرطة الفرنسية وهي تأمر إحدى النساء المسلمات في شاطئ مدينة نيس بالتعري بشكل جزئي ، وهو ما أثار حفيظة المسلمين في فرنسا وكذلك قلقا على الصعيد العالمي.

وسيكون على ثلاثين بلدية في فرنسا إلغاء تطبيق القرارات بحظر السباحة بواسطة البوركيني ، وذلك بعد قرار مجلس الدولة والذي يعتبر السلطات الإدارة القضائية الأعلى في فرنسا.

من جانبه ، حذّر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في تصريحات له يوم الخميس 25 أغسطس آب فيما يخص البوركيني من الإستسلام للإستفزاز داعيا في نفس الوقت إلى عدم التمييز.

كما قال رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس ، أنه يؤيد قرار حظر البوركيني حيث إعتبر أنه بمثابة رمز إستعباد للمرأة على حد قوله.في المقابل ، إعتبر مسؤولون ورجال قانون وسياسة أن حظر البوركيني ، هو تمييز لا يمكن تبريره.