التخطي إلى المحتوى

تواصل إرتفاع أعداد قتلى الإنفجار ، الذي أعلن حزب العمال الكردستاني تبنيه له ، والذي طال أحد مقرات قوات التدخل السريع ، التي تتبع الشرطة التركية في ناحية جيزرة من محافظة شيرناق ، الواقعة في جنوب شرق البلاد على الحدود التركية مع كل من العراق وسوريا.

وحسب القوات التركية ، فإن أولى التحقيقات أشارت إلى أن التفجير تم من خلال شاحنة ملغومة ، تحتوي على ما يقارب نصف طن من المواد المتفجرة.

وفي تصريحات للمحطة التلفزيونية ” إن تي في ” ، ذكر نهاد زيبكجي وزير الإقتصاد التركي ، أن 11 عنصرا من القوات التركية لقوا حتفهم ، في حين جرح 78 آخرون بينهم ثلاثة مدنيين.

كما ذكر رجب أكداج وزير الصحة التركي في تصريحات أخرى ، أن أربعة من الجرحى الذين سقطوا في هذا الهجوم في حالة حرجة.

وكانت المحطة التلفزيونية التركية قد بث صورا تظهر أحد المباني الكبيرة ، والتي تتألف من ثلاثة طوابق وقد سويت بالأرض بعد الهجوم.

وتدمر المقر العام لقوات مكافحة الشغب بشكل كامل مع تضرر بعض المحلات التجارية القريبة والمنازل ، في حين تصاعدت أعمدة من الدخان الأسود من المكان.

وجاء هذا الهجوم بعد 48 ساعة فقط من قيام القوات الخاصة التركية بحملة عسكرية على الأراضي السورية ، ضد كل من تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” وحزب الإتحاد الديمقراطي الكردي.