التخطي إلى المحتوى

تشهد العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، اليوم الاثنين، انطلاق اجتماعات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين الخرطوم وجوبا.

وتهدف اجتماعات اللجنة السياسية الأمنية المشتركة إلى مناقشة آليات تنفيذ الاتفاقيات الموقعة بين دولتي السودان وجنوب السودان في سبتمبر / أيلول لعام 2012.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، عن مصدر دبلوماسي إفريقي مطلع، إن اجتماع اللجنة السياسية الأمنية المشتركة بين الخرطوم وجوبا.، يأتي بناء على الدعوة التي قدمها رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى، التي يرأسها، رئيس جنوب إفريقيا السابق، ثامبو امبيكيو

وأضاف المصدر الأفريقي للأناضول، إن الجانبين السوداني وجنوب السوداني، أبلغا الاتحاد الأفريقي بموفقتهما على المشاركة في اجتماعات اللجنة السياسية والأمنية بين بلديهما.

وأشار المصدر الأفريقي، إلى أن وزيري الدفاع في دولتي السودان وجنوب السودان، سيترأسان وفدي البلدين خلال تلك الاجتماعات التي من المفترض أن تستمر لمدة يومين.

الجدير بالذكر، أن دولتي السودان وجنوب السودان، وقعا في 27 من سبتمبر عام 2012، في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، اتفاقا للتعاون المشترك بينهما.

وتشمل اتفاق التعاون بين السودان وجنوب السودان، تسع اتفاقيات تضم جميع القضايا الخلافية المترتبة على انفصال دولة جنوب السودان، باستثناء قضية ترسيم الحدود.

ومن أبرز القضايا الخلافية بين البلدين؛ الأمن والنفط وملف المعارضة في البلدين؛ بالإضافة إلى اتفاق “الحريات الأربع” الذي يتيح لمواطني البلدين حق الدخول للبلد الآخر دون الحصول على تأشيرة دخول فضلا عن حرية الإقامة والعمل والتملك.

يذكر أن عمر البشير رئيس السودان، قد شن هجوما عنيفا على من وصفهم بأصحاب الأيادي الخبيثة، متهما إياهم بالقيام بتخريب دولة جنوب السودان، مؤكدا على تدخل السودان لوقف المجاعة والحرب في دولة جنوب السودان.

وأكد الرئيس السوداني خلال خطابه الذي ألقاه قبل نحو أسبوع، أمام المؤتمر العام لحزب المؤتمر الوطني، في العاصمة السودانية الخرطوم، حرص السودان على الاستقرار والأمن في دولة جنوب السودان، قائلا  “حريصون على أمن واستقرار جنوب السودان، ولدينا مسؤولية أخلاقية تجاهه”.