التخطي إلى المحتوى

أعلنت بعثة منظمة الأمم المتحدة في دولة جنوب السودان عن وصول 35 جنديا بريطانيا إلى العاصمة جوبا، أمس الثلاثاء، بهدف تقديم الدعم الهندسي والطبي لأفراد البعثة الأممية، والمشاركة في إيصال المساعدات الإنسانية.

وقالت البعثة الأممية في بيان لها أمس الثلاثاء “وصلت طلائع القوة البريطانية التي يرتدي جنودها القبعات الزرق المميزة إلى جوبا اليوم للانضمام إلى قوة الأمم المتحدة”.

وأضاف بيان البعثة الأممية، أن هذه القوة ستوكل إليها مهام تحسين ظروف الإقامة ونظام الصرف الصحي والطرق والأمن في مخيمات الأمم المتحدة، فضلا عن إنشاء مهبط للطائرات المروحية ومرسى على نهر النيل.

وكانت بعثة الامم المتحدة في دولة جنوب السودان، قد كشفت الأحد الماضي، عن بدء وصول طلائع قوات الحماية الاقليمية إلى دولة جنوب السودان، بعد ان انتهاء كافة الترتيبات اللازمة لأماكن إقامة وعمل القوات.

وصدر بيان عن بعثة الأمم المتحدة، قالت فيه “وصلت الدفعة الأولى من قوات الحماية البلاد – لم تحدد عددًا- تحت قيادة الجنرال الرواندي، جيان موبينزي، بعد أن قامت الجهات الفنية في 20 إبريل/نيسان الجاري بجلب المعدات الضرورية لعمل القوات، وستصل بقية القوات من رواندا في شهر يوليو المقبل”.

وأشارت بعثة الأمم المتحدة إلى استعانتها بقوات من باكستان ونيبال لتوفير الكفاءات والخبرات الفنية التي تحتاجها القوات الإقليمية.

وأضاف بيان البعثة الأممية أن قوات الحماية الإقليمية، والبالغ عددها نحو 4000 جندي، ستتواجد في العاصمة جوبا؛ لتعزيز قدرات بعثة الأمم المتحدة في توفير الحماية للمدنيين، والمنشآت الهامة، فضلا عن تأمين الطرق الرئيسية التي تربط العاصمة جوبا بالمناطق التي تحيط بها.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي قد سمح في أغسطس / آب من العام الماضي، بنشر قوة حماية إقليمية التي يصل عددها إلى 4000 جندي، في دولة جنوب السودان، كي تكون جزءا من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في دولة جنوب السودان، والمتواجدة فعليا على الأرض.

وبحسب منظمة الأمم المتحدة، فإن عدد أفراد البعثة الأممية في دولة جنوب السودان، والتي تقرر تشكيلها في عام 2011، يبلغ نحو 16 ألف عسكري وشرطي.