التخطي إلى المحتوى

قتل تسعة أشخاص في حصيلة أولية في جنوب غرب مدينة حلب ، وذلك بعد أن شنت المقاتلات الحربية الروسية غارات على المنطقة حسب مصادر من المعارضة السورية.

من جانبها ، تمكن مسلحو المعارضة من صد هجوم للقوات النظامية السورية مدعومة بالميليشيات الموالية لها في الراموسة وتمكنت من قتل عدد من المهاجمين.

وحسب المصادر ، فإن المدنيين التسعة الذين لقوا تحفهم كانوا على متن إحدى الحافلات على طريق خان طومان وحلب في جنوب غرب المدينة عند تعرضهم للقصف.

وأكد ناشطون إرتفاع أعداد القصف الذي طال حي الصالحين إلى ثمانية قتلى وعدد آخر من الجرحى ، لم يتم إحصاءه بعد.

وفي سياق متصل ، أعلنت غرفة عمليات ” فتح حلب ” ، التي تتبع القوات السورية المعارضة ، قتلها لعشر عناصر من الجيش السوري من جنود وضباط أثناء محاولة لإقتحام الكلية الفنية الجوية الواقعة في الراموسة جنوب المدينة.

كما قامت غرفة عمليات ” فتح حلب ” بالإعلان عن تدميرها لدبابة تابعة للنظام في نفس المحور ، وذلك بإستخدام صاروخ مضاد للدروع.

وحسب مسلحي المعارضة ، فإن القوات النظامية المدعومة بالميليشات التابعة لها ، وأخرى من إيران ، تسعى للتقدم على محور الكلية الفنية الجوية ومحور الراموسة ، وسط إشتباكات عنيفة في جنوب المدينة ، من أجل قطع طريق الإمداد نحو المدينة للمعارضة السورية وتضييق الخناق عليها.