التخطي إلى المحتوى

قام مسلحو المعارضة السورية المسلحة ، بإمهال قوات سوريا الديمقراطية مدة 72 ساعة للخروج من غرب الفرات شمال سوريا ، في الوقت الذي تفيد فيه مصادر إعلامية بتقدم الجيش التركي في شمال سوريا من خلال تعزيزات جديدة إستقدمها.

وجاءت هذه الأخبار ، بعد أن نجحت المعارضة المسلحة من السيطرة على قرية العمارنة جنوب مدينة جرابلس ، وذلك بعد معارك مع وحدات حماية الشعب الكردية ، التي تمثل نواة قوات سوريا الديمقراطية.

وحسب مصادر من الداخل ، فإن الأمر لا تسير نحو الهدوء بل على العكس تمام ، وذلك في ظل إصرار قوات وحدات حماية الشعب الكردية على التمركز في غرب نهر الفرات ، وإستعداد مسلحي المعارضة لأي إشتباكات محتملة.

كما تقوم القوات الكردية بتعزيز المواقع التي تسيطر عليها في ريف منبج الشمالي ، وكذلك ريف جرابلس الجنوبي على ضفاف غرب نهر الفرات.

كما ذكرت المصادر ، أن الجيش التركي يستهدف مع قوات التحالف الدولي نقاط تمركز تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” وكذلك وحدات حماية الشعب التركية ، في الوقت الذي تسعى فيه المعارضة السورية المسلحة لتعزيز المواقع المسيطر عليها.

ولا يبدو الخيار العسكري مستبعدا في غرب الفرات ، حيث أن لا نية للقوات الكردية للخروج من المنطقة ، بل تعمل على تجهيز الخطوط الدفاعية ، إستعدادا للمعارك المحتملة ضد قوات المعارضة المسلحة.