التخطي إلى المحتوى

نجح الجيش العراقي ، مدعوما بميليشيات الحشد الشعبي ، من إحكام السيطرة على وسط بلدة القيارة الواقعة في جنوب الموصل ، وذلك بعد خروج مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” منها.

وقامت القوات العراقية قبل ذلك ، بالإعلان عن إستعادتها لمصفى القيارة النفطي من قبضة تنظيم الدولة ، في حين تحدث مصادر إعلامية عن شن المقاتلات الحربية التابعة للتحالف الدولي ، لغارات بشكل كثيف على نقاط تمركز مقاتلي التنظيم في القيارة.

من جانب آخر ، قتل وأصيب العشرات من القوات العراقية ، بعد شن بعض مقاتلي التنظيم لهجمات بسيارات مفخخة حسب ما أعلنت مصادر مقربة منه.

وحسب صباح النعمان المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب في العراق ، فقد إنطلقت المعارك على مستوى عال من التنسيق وبغطاء جوي قدمته طائرات التحالف الدولي.

وذكر أكثر من مصدر أمني عراقي ، أن 15 عنصرا من قوات الأمن العراقية لقوا حتفهم بعد هجوم بسيارة ملغومة في محيط بلدة القيارة.

كما تحدث مصادر مطلعة ، أن الجيش العراقي يلاقي مقاومة شرسة من مسلحي تنظيم الدولة الذين يسعون لعرقلة تقدم القوات العسكرية.

وفي سياق متصل ، ذكرت مصادر عسكرية داخل قيادة عمليات نينوى ، أن القوات العراقية تمكنت من دخول مركز ناحية القيارة ، وهي تشتبك في حرب شوارع مع مقاتلي التنظيم من أجل السيطرة عليها من جديد.