التخطي إلى المحتوى

أصدر اتحاد الأطباء العرب (منظمة غير حكومية)، مساء أمس الثلاثاء، قرارا بتعليق عضوية نقابة أطباء مصر باتحاد أطباء العرب، مؤقتا، وذلك لمخالفتها لائحة الاتحاد.

بينما رفض مسؤول بنقابة الأطباء المصرية قرار اتحاد الأطباء العرب، واصفا هذا القرار بالباطل.

وأصدر اتحاد أطباء العرب، الذي يتخذ من العاصمة المصرية القاهرة، مقرا له، بيانا أوضح أنه تم اتخاذ قرار تعليق عضوية نقابة أطباء مصر، وذلك على خلفية “ادعاء عضو مجلس النقابة بمصر أسامة عبد الحي، أنه أمين عام اتحاد الأطباء العرب، ودعوته لاجتماع غير مشروع لمجلس اتحاد الأطباء العرب الجمعة المقبل”.

وأشار بيان اتحاد الأطباء العرب، أن المجلس الأعلى للاتحاد، جدد الثقة في تعيين أسامة رسلان أمينا عاما للاتحاد، خلال اجتماعه الأخير الذي عقد في ديسمبر / كانون الثاني من العام الماضي، في السودان.

ولفت اتحاد أطباء العرب في بيانه إلى أن قرار تجميد أو إعادة عضوية نقابة أطباء مصر، يتم عرضه على المجلس الأعلى للاتحاد، الذي سيعقد بعد 30 يوماً من تاريخه، وسيتم توجيه دعوة لنقابة أطباء مصر لحضور الاجتماع.

ويتكون المجلس الأعلى لاتحاد الأطباء العرب من 21 دولة كأعضاء، تتمته 16 دولة فقط من بين الأعضاء بحق التصويت، كعضو عامل، فيما يتبقى نحو 5 دول كأعضاء مشاركين، دون تمتعهم بحق التصويت.

من جانبها، لم تصدر نقابة أطباء مصر أي بيانا للتعليق على قرار اتحاد الأطباء العرب.

لكن صرح عضو مجلس نقابة الأطباء بمصر، الدكتور أسامة عبد الحي، لوكالة الأناضول التركية للأنباء، إن هذا “إجراء باطل”، مشير إلى عدم اعتراف نقابة أطباء مصر بالآليات والإجراءات التي بأسامة رسلان أميناً عاماً.

وشدد عبد الحي أن موقف نقابة أطباء مصر “واضح” وهو عدم الاعتراف بأحد غيره ممثلا لمصر في اتحاد الأطباء العرب.