التخطي إلى المحتوى

توفي أربعة أشخاص ، بعد أن إجتاحت الفيضانات والسيول ولاية سنار ، الواقعة في جنوب شرق السودان ، في الوقت الذي شردت فيه أسر كثيرة في ولاية الجزيرة جنوب البلاد ، بسبب فيضانات النيل الأزرق.

وفي تصريحات إعلامية له ، ذكر الضو الماحي والي ولاية سنار ، أن نحو عشرين ألف شخص تضرروا من السيول التي دمرت منازلهم ، كما أنهم يعيشون ظروفا صعبة للغاية بسبب عدم وجود مراكز إيواء كافية ونقص في الغذاء.

وبلغت أعداد المنازل المدمرة في ولاية سنار ثلاثة آلاف منزل ، موزعين على عشرات القرى حيث أن بعض هذه المنازل أصبحت مغمورة بالميادة لأكثر من أسبوع ، كما إمتلئت عدة بيوت بالطمي بسبب مياه النيل.

وأطلق المواطنون صيحات إستغاثة بسبب شح المعونات الإنسانية وعدم وجودها بشكل كلي في بعض الأماكن ، كما حذرا من إنهيار كلي للأعداد الباقية من المنازل في صورة بقاء المياه لوقت طويل.

من جانبها ، ذكرت الحكومة في الولاية أن الإمكانيات المتوفرة لديها لا تسد الحاجة مقارنة بالدمار الكبير الحاصل مشددة على تواضع المساعدات المقدمة من طرفها ، وذلك للخسائر الضخمة التي خلفتها السيول.

وتعمل السلطات من أجل عدم حصول مخاطر على الصعيد البيئي بسبب مياه الفيضان ، وعلى رأسها أسراب البعوض التي تتسبب في أمراض قاتلة تقوم بنقلها على غرار الملاريا.