التخطي إلى المحتوى

أعلن وزير الأمن العام بـ اسرائيل جلعاد اردان عن عزمه منع السجناء الفلسطينيين من مشاهدة التلفاز خلال فترة كأس العالم ونقلت عنه صحيفة يديعوت احرنوت بأنه يسعى لمنع الفلسطينيين المرتبطين بحركة حماس من مشاهدة التلفاز في الفترة المقبلة، معللًا وجود رهائن معتقلين لدى حركة حماس.

وأعلن ايضًا انه لايمكن للسجناء الذين يدعمون الإرهاب من مشاهدة رياضة توحد العالم – على حد قوله – وكذلك فإن الوزير يعتقد بأن الحركة تحتفظ بجثتي شابين اسرائليين قتلا في غزة بالآونة الأخيرة.

وربما يكون هذا الحديث بادرة لسلسلة من صفقات تبادل اسرى قد تحدث بالوقت الحالي كسابقاتها التي حدثت في الأعوام القليلة الماضية.

يبلغ عدد السجناء الفلسطينين في السجون الإسرائيلية مايقارب الـ 6500 مسجون على خلفية أحداث سياسية تتهمهم بها اسرائيل، محرومون من الهواء والحرية والآن اسرائيل تفاوضهم على حقوقهم في مشاهدة التلفاز.

ان ابسط حقوق الإنسان هي الحرية، لكن اذا سلبته الحرية فلا تسلبه ماتبقى له لكي يعيش عليه، إذا منعت عنه الماء وفاوضته عليه ومنعت عنه الطعام الآدمي ومنعته من إختيار رغباته واختياراته فما الذي تريده منه؟!

يذكر أن إهتمام العرب ببطولة كأس العالم 2018 المقامة بروسيا سيكون الأكبر نتيجة لوجود 4 منتخبات عربية ( مصر والسعودية وتونس والمغرب ) وهو العدد الأكبر منذ مايقارب الـ 28 عامًا

برأيك هل يعد منع اسرائيل للسجناء امرًا عادلًا ام انه اصبح امرً داخلي يمكنها التصرف به كيفما شآءت.