التخطي إلى المحتوى

تشهد أحداث الحلقة الثانية من مسلسل حكايتنا التركي استمرار المشاكسة من باريش الذي أعجب بالآنسة فيليز الذي تقابل معها لأول مرة في مكان عملها في مطعم الوجبات السريعة وحفظ كل شيء عنها من لبسها وكل حركة قامت بها أثناء اللقاء.

والد فيليز إنسان غير مُتزن وعقلة ليس في رأسة ويعشق المال وليس لدية عمل، وهذا الشيء يُسبب ازعاج لاخوه فيليز الذين يعملون جميعاً من أجل توفير لقمة العيش وأبسط مقومات الحياة التي يحتاجون إليها، بالإضافة إلى توقف فيليز عن الدراسة من أجل العمل عليهم.

تدور الأحداث وتبدأ رحلة التعارف بين باريش وفيليز بشكل أكبر ويدعوها من أجل الخروج للطعام ولكنها ترفض وتخبره بأنه كلما كان والدها بعيداً عنها ترتاح أكثر ولا تجد المشاكل التي يُسببها لها ومن هنا يقوم باريش بمساعدة والدها بالخروج إلى الدول الأوروبية خارج تركيا.

مسلسل حكايتنا الحلقة 2

يظهر والد فيليز وهو في داخل اليونان مستغرباً من الأشياء المتواجدة أمامه والمختلفة كلياً عن تركيا، وعندما يبدأ بحركاته المشاكسة كالعادة تم استدعاء الشرطة له وتم زجة بالسجن.

تعلم فيليز بأن والدها مختفي فتقوم برحلة البحث عنه وتسأل باريش عن هذا الأمر وبدورة يخبرها بأنه ساعد والدها من أجل الذهاب إلى دولة اليونان تمهيداً لدخولة إلى الدول الأوروبية عن طريق التهريب كما هو حاصل لمئات ألوف العرب الهاربين من جحيم الحرب في الشرق الأوسط.

تغضب فيليز من ذلك الأمر ويخرجون بسيارة باريش براً إلى اليونان من أجل البحث عن والدها المسجون والذي يتضور جوعاً بداخل السجن، فهل يستطيعون المساعدة والوصول إلى حل خاصة وأن البترول أنتهى وهما في طريق الذهاب وبمكان خالي تماماً من البشر -_-.