التخطي إلى المحتوى

ذكرت الصحيفة الإيطالية ” كورييري ديل فينيتو ” ، أنه في الوقت الذي تسعى فيه مدينة فينيسيا السياحية في إيطاليا لإستقطاب الزوار ، ظهرت مناشير تدعو زوار المدينة إلى المغادرة.

وتضمنت اللافتات ، التي تم إلصاقها على جدران مدينة فينيسيا ، وكذلك على جدران واحدة من أقدم الكنائس فيها ، وفندق سان جيوفاني في براجورا ، دعوات للرحيل حيث ذكرت” أيها السياح غادروا ، أنتم تقومون بتدمير المنطقة “.

وأعرب قاطنو المكان عن إمتعاض كبير للغاية ومعبر ، من الإكتضاض الكبير الذي تعرفه ” ساحة ماركو ” ، وهو ما أدى إلى تعطيل حركة المرور فوق الجسر ، وكذلك في الشوارع الصغيرة.

وتسعى السلطات المحلية ، من أجل الوصول إلى أفضل الطرق الممكنة ، من أجل التعامل مع السياح الذين قدموا إلى المدينة الإيطالية الشهيرة.

وفي إطار المحاولات من أجل التقليل من الإكتظاظ ، يقوم السكان وكذلك الزوار بإستخدام مداخل منفصلة للحافلات النهرية في المدينة ، والمعروفة بتسمية ” فابوريتو “.

وحسب المبادرة ، التي إنطلقت خلال شهر يونيو حزيران الفارط ، فإن السكان يستطيعون صعود الحافلات سريعا قبل السياح من أجل تجنبهم.

وتقع مدينة فينيزيا في شمال البلاد ، وهي عبارة عن عاصمة لإقليم فينيتو ، وكذلك عاصمة مقاطعة فينيسيا ، ويبلغ عدد سكان المدينة حسب التعداد نحو 271 ألف نسمة حسب تعداد سكاني حديث تم إجراءه.