التخطي إلى المحتوى

نفس السيناريو الذي حدث في العام الماضي جددته المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب في بداية العام الجديد، مما جعلها متهمة للمرة الثانية باساءتها لبلدها مصر، ومهددة بالايقاف عن الغناء من جديد.

فبعد أزمة البلهارسيا الذي تعرضت لها النجمة شيرين عبد الوهاب في العام الماضي بسبب زلة لسان منها أثناء احيائها لحفل بامارة الشارقة في تونس، والتي ترتب عليا وقف شيرين عن الغناء لمدة شهرين ومنعها من أحياء أي حفلات داخل مصر بضواحيها، فقد تتجدد الأزمة من جديد وتُتهم شيرين باهانتها لمصر مرة أخرى.

حيث ظهرت النجمة شيرين عبد الوهاب في حفلها الأخير بالقاهرة وهي تقول انها خسارة في مصر عندما تهاتف الجمهور باسمها تعبيرا عن صوتها الرائع، مما تعرضت لهجوم عنيف من قبل الكثيرين أبرزهم الإعلامي تامر أمين الذي طالب بوقفها عن الغناء.

وبالفعل تقدم المحامي طارق محمود بارسال انذار لنقيب الموسيقيين على يد محضر، يطالب من خلاله بالتحقيق مع شيرين واتخاذ قرار على الفور بوقفها عن الغناء، نظرا لأنها تتعمد إساءة وإهانة بلدها، خاصة وأنها ليست المرة الأولى التي تسخر فيها من الدولة المصرية ومواطنيها.