التخطي إلى المحتوى

في صباح يوم 28 من نوفمبر عام 2017 رحلت دلوعة الزمن الجميل شادية عن عالمنا بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 86 عاما، مما أثارت حالة من الحزن الشديدة لجمهورها وأصدقائها من الوسط الفني.

واليوم هي الذكرى الأولى لوفاة النجمة القديرة الذي لا يكررها الزمن شادية، وفي هذه المناسبة كشفت أسرة الفنانة شادية بعض الأسرار والخفايا الخاصة بها خلال سنوات اعتزالها للفن والذي دام لحوالي 33 عام، وذلك من خلال برنامج “هذا الصباح” المذاع عبر شاشة اكسترا نيوز.

حيث ذكرت أسرة الفنانة الراحلة شادية أنها أرادت أن تحتفظ بحفنة من جبل عرفات خلال أدائها العمرة بأراضي المملكة العربية السعودية، وبالفعل أهداها أحد الأمراء السعوديين حفنة من الرمال، وظلت محتفظة بها في ركن الصلاة الخاص بها.

كما وكشفت أسرتها عن تبرع شادية لجميع فساتينها بعد اعتزالها، واول قصة حب في حياتها كانت وهي بعمر 17 عام، ولكنها لم تخرج إلى النور، مضيفين بأنها كانت تكون أسماء أماكن الصدقات والزكاة في نوتة خاصة بها وكان لا يعلم بها إلى سائقها الخاص.