التخطي إلى المحتوى

ذكر تقرير كاسبرسكي لاب في نتائجه المتعلقة بإرتفاع نسبة تهديدات تكنولوجيا المعلومات للربع الثاني من هذا العام ، أن البرمجيات الخبيثة التي تستهدف المؤسسات المالية ، تعرف تطورا مستمرا وذلك بسبب التعاون المشترك بين صانعي البرمجيات.

ونجحت منتجات كاسبرسكي لاب خلال الأشهر الثلاثة الفارطة من صد أكثر من مليون هجمة مالية خبيثة على المستعملين ، وقُدّرت نسبة الهجمات بزيادة 15.6 بالمئة ، إذا ما تم مقارنتها بالأشهر الثلاثة التي سبقتها.

وأرجعت الشركة أسباب الإرتفاع في الهجمات ، إلى أن هناك تعاونا متبادلا بين مصنعي برمجيتين من أشهر البرمجيات الخبيثة التي تخص حصان طروادة المصرفية ، وهما Nymaim Trojan وNymaim Trojan ، وهو ما يضع البرمجيتين ضد أكثر عشر هجمات مالية خبيثة من حيث الإنتشار.

وقامت الشركة الروسية التي تختص في أمن المعلومات بالإشارة إلى أن برمجيات حصان طروادة المصرفية الخبيثة ، مازالت تمثل بعضا من بين أكثر التهديدات الإلكترونية خطرا.

ويتم نشر هذا النوع من البرمجيات الخبيثة ودسها من خلال رسائل البريد الغير مرغوب فيه ، والمواقع الإلكترونية المحتالة أو التي تم إختراقها.

وحسب الشركة الروسية ، فإن البرمجات بعد أن تخترق المستخدم تعمل على أن تحاكي الصفحات الخاصة بالخدمات المصرفية على هيئة رسمية ، من أجل سرقة المعلومات الشخصية للمستخدم مثل معلومات بطاقة الدفع ، وكلمات السر ومعلومات الحسابات المصرفية.