التخطي إلى المحتوى

تصل تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي في مجال الطب إلى نجاحات باهرة، بحيث تكون تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي سبب خلال السنوات القادمة في تطور قطاع الصحة.

تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي في مجال الطب

فريق البحث في فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة طور تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي، حيث تم عمل اختبار على المقارنة بين أداء ذلك النظام في 17 دولة بين أداء 58 طبيب أمراض جلدية، فهو عبارة عن شبكة عميقة التعلم.

توصلت  تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي أيضا من خلال صور الأورام الحميدة وصور الأورام الخبيثة من الكشف عن السرطان بشكل دقيق بنسبة 95 في المئة، حيث طور الباحثون بكل دقة نظام تشخيص سرطان البروستاتا، ويقول باحث من جامعة نانجينغ أن هذا يساعد بشكل أسرع وأفضل على إجراء تشخيص من قبل علماء الأمراض، إلي جانب هذا تم القضاء على التباين في الحكم كل يوم حيث من الممكن أن يتجه إلي التقييمات البشرية.

وتساعد تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي في تحديد بكل سرعة أورام الرأس أيضا، حيث طور الباحثون برنامج لتحديد بدقة نوعية سرطان الأورام في الرقبة وفي الرأس في جامعة هيوستن، كما ساعد هذا البرنامج الأخصائيين المتخصصين في معالجة من استهداف بكل دقة الخلايا السرطانية وهذا يرجع إلى ضعف الأنسجة.

في نفس الوقت جدد العلماء في اليابان تقنيات تكشف مرض سرطان القولون بكل دقة في المراحل الأولى، يكون الكشف المبكر أمر مهم للغاية حيث يساعد في تحسين العلاج.

يصل التعاون الجديد إلي التشخيص بشكل مبكر ودقيق هذا عن طريق فهم أدوات التعلم الآلي، حيث أنها تساعد على مواجهة تلك التحديات، يتم تطبيق إمكانية التعلم الآلي كجزء من المشروع في مختبرات DeepMHeal.

من المتوقع أن تنضم شركات أخري إلي المشروع، من أجل استخدام التكنولوجيا التي تساعد الأطباء من إجراء التشخيصات الدقيقة في أنحاء العالم، التي تعمل على التدخل المبكر للكشف من أجل إنقاذ المرضي.

قال مدير المركز للبحوث في المملكة المتحدة البروفيسور آرا دارزي تمثل هذه الشركة استكشاف في مجال الرعاية الصحية بإمكانيات تقنيات نظام الذكاء الاصطناعي، ويرغب الباحثون في إنشاء برامج من خلال ذلك المشروع من أجل تقليل التشخيص بشكل غير دقيق للأورام السرطانية.