التخطي إلى المحتوى

من الواضح جداً أن شركة أبل تقترب من خطوات ثابتة تؤهلها حتى تصبح أول شركة تبلغ سعرها في السوق إلي 1 تريليون دولار في العالم، وهذا يدل على علي مدي سيطرت شركات التكنولوجيا على السوق الأمريكي.

تقترب شركة أبل من لقب أول شركة بقيمة 1 تريليون دولار

من الجدير بالذكر أن ليست شركة أبل هي فقط الشركة الوحيدة التي تصل رقم تريليون دولار لكن شركة أمازون التجارية الإلكترونية تقترب من هذا الرقم.

في الوقت الذي توفي فيه ستيف جوبز كان يشعر الكثير بالقلق بخصوص أن شركة أبل قد تتعرض إلي مشاكل تقف في طريق استمرارها في السوق، ولكن أبل زادت بمقدار يصل إلى ثلاث أضعاف من قيمتها في وقتها.

هناك الكثير من التساؤلات التي تنتشر في هذا الوقت الحالي بأن إذا كانت أبل تأخذ قيمة زائدة من ضمن مؤشرات الأسهم الأمريكية، حيث قيمة الشركات العمالقة تصل إلى 4 تريليون دولار مثل جوجل وأبل والفيسبوك و أمازون ونيتفليكس ومايكروسوفت.

أشار تيم كوك أن أول ثلاث شهور من عام 2018 كانت أفضل فترة على الإطلاق بالرغم من أن في مجال الهواتف الذكية نموها بطئ، فلا بدّ أن ترتفع أسهم أبل في السوق إلي 6 في المئة حتى تصل أبل إلي قيمة تصل إلى 1 تريليون دولار.

صرح تيم كوك أنهم حققوا أرباح كثيرة وتعتبر هذه خطوة في قمة القوة وهذا يرجع إلي مشاركة عملائنا وولائهم، كما أضاف إريك روس أن أبل تمتلك الكثير من المستخدمين لمنتجات هواتف آيفون، فهذا يجعلها تمتلك القدرة على بدلاً من أن كانت شركة لتصنيع أجهزة آيفون فقط إلي شركة لتصنيع نظام  إيكولوجي كامل.

لا تواجه شركة أبل المشاكل التي تتعرض لها كل من شركتي جوجل والفيس بوك، حيث أن شركة أبل تمكنت من الاستفادة من من المنهج الذي يتميز بالخصوصية في بيانات المستخدمين، على عكس تماماً منافسيها حيث شكك المسئولون والمستهلكون في التزامهم بالخصوصية والخدمات الأخري المجانية التي يتم تمويلها من قبل الإعلانات.