التخطي إلى المحتوى

تسعى شركة جوجل من أجل تطوير خوارزمية حديثة مستخدمة فيها الشبكات العصبية ، وذلك من أجل الوصول إلى صور مضغوطة بصيغة JPEG ، حيث قامت في الأسبوع الفارط بنشر ورقة بحثية من أجل التطرق إلى عمل فريقها.

ومن خلال الطريقة الجديدة ، فإنه من الممكن أن يحصل المستخدم على الملفات بأحجام صغيرة إذا ما تم مقارنتها بالمعايير الموجودة في الوقت الحالي.

وتعد مساحة التخزين من المسائل الملحة للغاية بالنسبة للشركات التقنية وللمستخدمين بدون إستثاء ، حيث أن الصور هي النقطة الهامة في هذا الأمر فمعظم المستخدمين يمتلكون أعداد هائلة من الصور مخزنة دائما على الأجهزة الخاصة بهم.

في حين أن العديد من شركات التقنية توفر خدمات من أجل حفظ الصور ، والتي تلقى إقبالا مطردا ومستمرا من حيث أعداد الصور ، على غرار خدمة ” صور جوجل ” Google Photos.

وقد إنطلقت شركة جوجل في عملية التدريب بالنسبة للشبكات العصبية ، عبر إلتقاط عينة دقتها 1280x 720 بيكسل من نحو ستة ملايين صور ، تم ضغطها في السابق على شبكة الإنترنت ، وقُسّمت إلى 32×32 جزء.

وتعمل الشبكة العصبية على التركيز وإنتقاء مئة قطعة ، حسب معيار نسبة الضغط السيئة من حيث الفعالية إذا ما تم مقارنتها بصور PNG.وتسعى الشركة إلى تحسين الأداء المتعلق بضغط البيانات ، من حيث ضغط البيانات الأكثر صعوبة.