التخطي إلى المحتوى

في صورة ما إذا كان أحدهم في موعد طبي أو في إنتظار صديق أو زميل له ، فما هي الفترة الزمنية التي سيبقى فيها بدون أن يمسك بهاتف الجوال يا ترى ؟

وحسب النتائج الصادرة من تجربة ، كلفت شركة كاسبرسكي لاب كلا جامعة نوتنغهام ترنت Nottingham-Trent وجامعة فورتسبورغ Würzburg بإجراءها ، فإن المدة الزمنية التي إستغرقها مجموعة من المشاركين في إحدى غرف الإنتظار لن تتجاوز 44 ثانية في المعدل ، قبل أن يقوموا بالإتصال بهواتفهم.

وحسب التجربة ، فإن الرجال لا يمكنهم الإنتظار لمسك هواتفهم حتى لنصف تلك المدة الزمنية ، حيث أن معدل فترة الإنتظار يبلغ 21 ثانية بالنسبة للرجال ، أمّا النساء فتبلغ المدة نحو دقيقة ( 57 ثانية بالضبط ).

ومن أجل معرفة مدى إرتباط الأشخاص بأجهزتهم الرقمية ، فقد وُجّهت أسئلة بعد عشر دقائق من أجل التعرف على المدة الزمنية التي أمضاها هؤلاء المشاركين بدون إستعمال الهواتف الخاصة بهم.

وذكر معظم المشاركين أن المدة ما بين دقيقتين وثلاثة دقائق ، وهو ما يعني أن هناك فرقا كبيرا بين السلوك الفعلي للأشخاص ، وإدراكهم الحسي.

وحسب ينس بيتدر وهو من جامعة نوتنغهام ترينت تعليقا على النتائج ، فإن الأفراد متعلقو بشدة بالأجهزة الخاصة بهم بما يتجاوز حدود الإدراك ، حيث أن الإنشغال بالهواتف الذكية صار أمرا طبيعيا وعادة ثانية ترسخت بالفعل.