التخطي إلى المحتوى

يبدو أن شبكة التواصل الأجتماعي الوسع عالميا من حيث الأنتشار “فيسبوك” اصبحت تشكل خطر كبير على الفلسطنين وذلك وفق التقارير الإعلامية التي صدرت خلال الأيام الماضية التي تتحدث عن قيام قوات الأحتلال الأسرائيلي بالعمل على اعتقال عدد كبير من الشباب الفلسطينين وذلك من خلال قيامها بتعقب تعليقاتهم عبر صفحات فيسبوك والتي تحث على قتل الإسرائيليين.

حيث عملت التقارير الإعلامية للحديث عن قيام قوت الأحتلال بالعمل على إستخدام برنامج متخصص في عملية جمع التعليقات التي يتم نشرها وتحليلها، والذي يعمل بدور كبير في تحليل التعليقات التي يقوم بها الفلسطنين عبر هذه الشبكة.

ولقد عمل ذات المصدر الحديث عن أن وسائل الاعلام الاسرائيلية تتحدث بان هذا البرنامج يقوم بالعمل وفق خوارزميات ذكية بحيث تقوم بالعمل على جمع الكلمات المفتاحية وتحليل المحتوي، الامر الذي يتم من خلاله استنتاج شعور ونوايا المستخدم، وهذا الأمر يعد بمثابة دور فعال وقوي في عملية مساعدة الأمن الاسرائيلي على القيام بمنع وقوع أحداث القتل لمواطنيهم.

وتناول جهاز الأمن الاسرائيلي الحديث عن أنه من خلال موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك يمكن العمل على الحد من قتل مواطنيهم وذلك من خلال الحد من عمليات العنف ضد الاسرائيليين بالإضافة إلى القيام بالقبض بشكل مسبق على كل من ينوي قتلهم او إلحاق الضرر بهم.

وتتم هذه الاعتقالات بشكل اساسي في الضفة الغربية وذلك لكونها تقع تحت سيطرة قوات الاحتلال الاسرائيلي، التي لاتعمل على الاتلزام بالاتفاقيات الدولية الموقعة.