التخطي إلى المحتوى

تعاقد النادي الأهلي برئاسة الكابتن محمود الخطيب مع المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون ليكون خليفة الكابتن حسام البدري، وهو بذلك أول مدرب فرنسي في تاريخ النادي الأهلي .

وقد قام الكابتن حسام البدري بتقديم إستقالته من تدريب الفريق على الرغم من أنه حقق بطولة الدوري المصري، ولكن لسوء النتائج في المباريات الأخيرة وخروج النادي الأهلي من بطولة كأس مصر كان له الأثر الأكبر على قرار الكابتن حسام البدري.

وبعد فحص السير الذاتية للكثير من المدربين الأجانب والوطنيين، جاء قرار الإدارة على تعيين كارتيرون مدرب وادي دجلة السابق كمدير فني للنادي الأهلي.

وكان ترجيح كارتيرون على غيره بسبب أنه صغير السن 48 عام، يجمع بين المدرسة الأوربية الحديثة والخبرة الأفريقية القوية، حيث خاض أكثر من تجربة إفريقية ناجحة.

فقد فاز كارتيرون بدوري أبطال إفريقيا والسوبر الأفريقي مع فريقه السابق مازيمبي، ووصل في 2013 بالمنتخب المالي إلى الدور القبل النهائي من بطولة الأمم الأفريقية وكانت مبارياته جيدة جدا من الناحية الفنية ولمسته على الفريق كانت واضحة، وبالإضافة لتدريب نادي وادي دجلة المصري في موسم 2016-2017 .

كما أن كارتيرون يعرف الفرق المصرية جيد جدا، وخاصة النادي الأهلي، وذلك جيد من الناحية النفسية حيث لن يتطلب الكثير من الوقت والجهد ليتأقلم مع الفريق.

كما أوضحت إدارة النادي الأهلي أن كارتيرون سيقود الفريق لمدة موسمين، وسيعاونه جهاز فني مصري، ولكنه طلب مدرب أحمال أجنبي، وبالنسبة لموقف مدرب حراس المرمي فلم يتقرر بعد.

وأعلن كارتيرون أنه مستعد وجاهز لتحقيق أحلام الأهلاوية والفوز بكافة البطولات مع النادي العريق.

وسيصل كارتيرون الأربعاء ليتولى مهمته مع الفريق المصري.