التخطي إلى المحتوى

تم إعفاء مجدي عبدالغني من رئاسة بعثة المنتخب المصري في كأس العالم 2018 في روسيا.

حيث كان مقررا أن يترأس مجدي عبدالغني لاعب منتخب مصر السابق البعثة الخاصة بالمنتخب المصري المتجهة إلى روسيا للمشاركة في فعاليات كأس العالم 2018، ولكن الأحداث الأخيرة جعلت الإتحاد المصري لكرة القدم برئاسة هاني أبوريدة من إستبعاده وتحويله للتحقيق، حيث أعلن الإتحاد المصري مساء يوم الجمعة تحويل أحد أعضاء إتحاد الكرة للتحقيق بسبب واقعة وسيقوموا بالإعلان عن التفاصيل لاحقا، وأوضح بعض المسئولين داخل إتحاد الكرة أن الكابتن مجدي عبد الغني هو المقصود من هذا البيان الذي أصدره إتحاد الكرة يوم الجمعة.

تم إتهام الكابتن مجدي عبد الغني بسوء إستغلال كمية من ملابس المنتخب الأوليمبي والتي لم يتحدد مصيرها، إذ إختفت كمية من ملابس الفريق والمسئول عنها هو الكابتن مجدي عبد الغني لذلك قام هاني أبوريدة بإستبعاده من رئاسة البعثة الخاصة بالمنتخب المصري في روسيا، من أجل التحقيق معه في الواقعة.

وقام الإتحاد المصري لكرة القدم بتعيين الكابتن عصام عبد الفتاح بديلا للكابتن مجدي عبد الغني حتى إستكمال التحقيق.

ولكن صرح الكابتن مجدي عبد الغني عندما سأل عن هذه الواقعة وعن سبب استبعادة من بعثة المنتخب المتجه إلى روسيا قال: “لن اصمت هل قتلت أحدا ليحدث ذلك” ثم تابع الكابتن مجدي أنه غير راضي عن قرار أبو ريدة وأن مجلس الإدارة هو الذي يحدد مصير الكابتن مجدي عبد الغني وليس الأمر إحتكارًا لأبو ريدة فقط.

وتابع الكابتن مجدي عبدالفني مهددًا أعضاء مجلس الإدارة انه في حالة عدم رجوعه إلى رئاسة البعثة مرة أخرلا سيخبر الإعلام والصحافة بخبايا ما يدور داخل جدران إتحاد الكرة.