التخطي إلى المحتوى

أكد فرج عامر رئيس نادي سموحة السكندري أن أزمته الأخيرة  مع مرتضي منصور قبل مباراة نهائي كأس مصر لم تنهي حتي الآن، بعد إهانته من قبل مرتضي منصور وتجاوزه في حقه.

وأوضح عامر من خلال تصريحاته لأذاعة الشباب والرياضة أن هذه الأزمة لن تمر مرور الكرام وبهذه السهولة كما يتوقعها البعض، مؤكدا أن مرتضي منصور قد تجاوز في حقه وأهانه عبر الفضائيات، مؤكدا أن هذه الأزمة شخصية بينه وبين مرتضي منصور وليس لنادي الزمالك دخل بها مشددا علي حرصه علي علاقته بنادي الزمالك، وأنه لا يمانع علي الإطلاق ببيع لاعبي سموحة للزمالك.

وكانت بداية الأزمة عندما وصل كلا الفريقين إلي المباراة النهائية بعد تخطي الزمالك لعقبة الإسماعيلي وتخطي سموحة لعقبة الأسيوطي بضربات الجزاء، ليبدأ أعتراض سموحة علي التحكيم المصري والمطالبة بحكام أجانب في المباراة النهائية.

وقد قبل طالب سموحة بالرفض من اتحاد الكرة الذي تمسك بموقفه وأعلن دعمه الكامل للحكم المصري، إلا أن سموحة لم يتراجع عن طلبة وتمسك بوجود حكم أجنبي في اللقاء وهدد بالإنسحاب من المباراة، ثم أعلنها فرج عامر رئيس النادي بنفسه عبر الفضائيات أنسحاب سموحة رسميا من المباراة النهائية لكأس مصر.

وقد أثار هذا الأمر مسئولي وجماهير نادي الزمالك بقيادة مرتضي منصور الذي ثار وغضب من هذا التصرف الذي راى فيه محاولة للضغط علي حكم المباراة، وبدأ يهاجم فرج عامر ويتهمه بأن مصنعه ينتج عصائر فاسدة طارة ويهدده طارة أخري، حتي وأن تدخل بعض مسئولي الدولة ولعبت المباراة بحكم مصر وانتهت بفوز الزمالك وفوجئ الجميع بمصافحة مرتضي وعامر لبعضهما البعض.