التخطي إلى المحتوى

اضطر الإسباني سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد الفائز معهم مؤخرا ببطولة دوري أبطال أوربا إلي تغيير ارقام هواتفه هو وجميع عائلته بعد تعرضه لمضايفات كبيرة عبر هاتفه وصفحاته الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الجماهير المصرية والتي وصلت إلي التهديد بالقتل.

حيث نشرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” نقلا عن “كادينا كوبي” الإسبانية أن سيريجو راموس وعائلته أضطروا إلي تغيير ارقام هواتفهم بعد تلقيهم تهديدات عديدة بالقتل بسبب إصابته للنجم المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي في المباراة التي جمعتهما معا في نهائي دوري أبطال أوربا، والذي خرج صلاح منها وهو يبكي علي إصابته في النصف ساعة الأولي من عمر المباراة.

وأوضحت الصحيفة أن المستشارين القانونيين لراموس قد تقدموا بشكوة رسمة إلي الشرطة الإسبانية وجاري التحقيق في ذلك الأمر.

وكانت بداية الأزمة في المباراة النهائية التي جمعت فريق الريال بفريق ليفربول في نهائي دوري أبطال أوربا، والتي بدأها الفريق الإنجليزي بهجوم كاسح علي العملاق الإسباني عن طريق المصري محمد صلاح ورفاقه، وهذا ماوضع الفريق المدريدي تحت ضغط مستمر وأظهر التوتر والقلق علي وجه وأداء لاعبيه، واستمر هذا الضغط حتي الدقيقة 30 دون أن ينظم الريال هجمة واحدة، حتي وأن أصيب محمد صلاح أثر كرة مشتركة له مع المدافع الصلب سيريجو راموس بعدما أمسك بيد المهاجم المصري وأسقطه علي كتفه ليصاب بجزع في الكتف وهذا مانعه من إكمال اللقاء، ليخرج صلاح من الملعب وهو بيبكي بحرقة وهذا ما أثار غضب الجماهير المصرية التي ملأت الكافيهات لمشاهدت نجمها المصري وكانت تأمل أن يكمل المباراة ويفوز بأول بطولة أوربية للاعب مصري والمنافسة علي لقب الحذاء الذهبي هذا العام.

وبعد إنتهاء المباراة وتأكيد بعض المحللين أن راموس تعمد إصابة صلاح، بدأت الجماهير المصرية هجومها اللادغ علي راموس عبر رقم هاتفه وصفحاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا ترتب علي أثره مؤخرا تغيير اللاعب وأسرته ارقام هواتفهم.