التخطي إلى المحتوى

نفت وزارة الخارجية في الصين ، المعلومات التي تحدثت عن إصدار قوات الأمن في البلاد أمرا لعدد من الفنادق الشعبية الموجودة في مدينة غوانغتشو ، إلى عدم السماح لنزلاء من خمس دول إسلامية من الحجز فيها.

من جانبها ، ذكرت ثلاثة فنادق تحتوي على غرف في تصريحات لها لوكالة الأنباء العالمية رويترز أنها تلقت إشعارا من قوات الأمن منذ شهر مارس آذار الفارط بعدم قبول النزلاء القادمين من كل من أفغانستان وباكستان وتركيا والعراق وسوريا.

وجدير بالذكر ، فإن سعر الليلة الواحدة التي يقضيها النزلاء في هذا النوع من الفنادق لا يتجاوز الـ 150 يوانا أي ما يساوي 23 دولارا أمريكيا.

وذكر أحد الموظفين الذي يعمل في فندق من الفنادق التي وصلها الإخطار في إتصال هاتفي ، أنه لا يعرف السبب وراء ذلك ولكنه لا يستطيع إستقبال النزلاء من تلك الدول الإسلامية.

من جانبها ، ذكرت الصحيفة الصادرة في هونغ كونع يوم أمس الجمعة 26 أغسطس آب ” ساوث تشاينا مورنينغ بوست ” ، أن القرار قد يكون بسبب مؤتمر التنمية الذي سينعقد الأسبوع المقبل ، وكذلك قد يكون بسبب قمة مجموعة العشرين التي ستقام فيه هانغتشو ، على الرغم من أن المسافة الفاصلة بين المدينتين تتجاوز الألف كيلو مترا.من جانبه ، ذكر لو كانغ المتحدث باسم الخارجية أنه لم يسمع بهذا القرار في المدينة