التخطي إلى المحتوى

أطلق روبرت موغابي رئيس زيمبابوي تحذيرات للمحتجين ، مؤكدا أن بلاده لن تمر بـ ” ربيع عربي ” ، وذلك بعد أن تطورت الإحتجاجات التي شهدتها البلاد ضد السلطات إلى أعمال عنف ، هي الأسوأ منذ أكثر من عشرين عاما.

وقد قامت قوات الأمن في زيمبابوي ، بإطلاق الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه ضد المئات من المتظاهرين ومسيري الإحتجاجات ضد الرئيس و الحزب الحاكم في البلاد ” الاتحاد الوطني الأفريقي-الجبهة الوطنية ” ، يوم أمس الجمعة 26 أغسطس آب في العاصمة هاراري.

وجدير بالذكر ، فقد أعطت المحكمة العليا في البلاد الضوء الأخضر للمعارضة من أجل الخروج في مظاهرات ، من أجل المطالبة بإصلاحات على مستوى نظام الإقتراع في الإنتخابات الرئاسية المقبلة ، والتي من المنتظر أن تجرى بعد عامين.

وللإشارة ، فإن رئيس البلاد وحاكمها منذ سنة 1980 روبرت موغابي لا ينوي التنازل عن منصب الرئاسة بالرغم من وصوله إلى سن الـ 92 سنة.

وكان عدد كبير من الأحزاب في زيمبابوي ، قد أطلقوا دعوة من أجل النزول للشوارع والتظاهر يوم أمس الجمعة في العاصمة هراري إلا أن المظاهرات تحولت إلى إشتباكات مع عناصر الشرطة الذي تمكنوا من فض المظاهرة في وقت لاحق.

من جانبه ، دعا الرئيس الزيمبابوي في خطوة إستفزازية كل من يرى أن الوضع المعيشي في بلاده في حالة من السوء إلى تركها