التخطي إلى المحتوى

أصدرت قبل يومين دراسة قام باحثان من معهد دراسات الأمن القومي الذي يتبع جامعة تل أبيب بإعدادها ، تحدثت على أن السياسة المعلنة من طرف أفيغدور ليبرمان وزير الدفاع الإسرائيلي ، تستند على مبدأ العصا والجزرة.

ويرى الباحثان في هذه الدراسة ، أنه في صورة ما إذا كان الهدف من هذه السياسة في النهاية هو إسقاط حكومة محمود عباس المتمثلة في السلطة الوطنية الفلسطينية فإنه يجب أن يتم تنفيذها بدون توجيه المجتمع الدولي للإتهامات للجانب الإسرائيلي.

وذكر الباحث الإسرائيلي في الشؤون السياسية والعسكرية كوبي ميخائيل ، أن سياسة وزير الدفاع الجديدة تتطلب من السلطات التوجه بالصراحة للإسرائيليين ، حول حقيقة الموقف تجاه السلطة الفلسطينية وما إذا كانت تهدف لإسقاطها بشكل تدريجي.

كما أضاف الباحث أن على السلطات في البلاد ، أن تشكف مزيدا من بنودها المتعلقة بسياسة ” العصا والجزرة ” والتي يعمل عليها ليبرمان.

وحسب كوبي ميخائيل المحاضر الي يعمل في جامعة أريئيل وبن غوريون في إسرائيل ، فإن الخطة الذي ينتهجها ليبرمان هي تحسين الأوضاع في عدة مناطق فلسطينية.

وإعتبر ميخائيل أنها ليست سياسة حديثة بالنسبة لوزير الدفاع الإسرائيلي ، بل قد قامت قيادة الجيش الإسرائيلي بإتباعها مع بداية العمليات الفلسطينية خلال شهر أكتوبر تشرين الأول الفارط ، ومن بينها الفترة التي قضاها موشيه يعلون ، كوزير للدفاع في إسرائيل.