التخطي إلى المحتوى

ذكر جاستن سيبيريل منسق ” مكافحة الإرهاب ” في وزارة الخارجية بالولايات المتحدة الأمريكية ، في تصريحات له اليوم الجمعة 26 أغسطس آب ، أن تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” يسعى لبناء تحالفات مع ” متطرفين ” ، في منطقة جنوب شرق آسيا من أجل بسط نفوذه.

وخلال أحد المؤتمرات الصحفية التي عقدت في واشنطن مع عدد من رجال الصحافة في آسيا ، ذكر سيبيريل أن التنظيم يُعرف بالتحالف مع ” متطرفين ” في مختلف أنحاء العالم ، على غرار ما كان عليه الأمر في نيجيريا وليبيا ومصر ، وهو يسعى لأن يوسع هذا التحالف ، ليشمل منطقة جنوب شرق آسيا كذلك.

كما تحدث المنسق عن وجود مقاتلين ينحدرون من جنوب شرق آسيا ، منضوين حاليا تحت التنظيم ومتواجدين حاليا على الأراضي العراقية والسورية وكانوا ضمن جماعة ” كتيبة نوسنتارا ” ، محذرا من الأخطار التي قد يتسببون فيها حال عودتهم إلى بلدانهم.

وعبر المسؤول الأمريكي عن قلق بلاده من إمكانية قيام تنظيم الدولة بتكوين فروع جديدة له ، وكذلك من قدرته على التوسع.

وجدير بالذكر ، فإنه تم تسجيل هجمات بسيطة على غرار هجوم جاكرتا الذي قاده أربعة مسلحين أو محاولات من أجل شن هجمات لجماعات موالية لتنظيم الدولة الإسلامية في منطقة جنوب شرق آسيا ، فيما عبر محللون عن الخشية من تنامي نفوذ التنظيم مستقبلا في هذه المناطق.