التخطي إلى المحتوى

لقي نائب وزير الداخلية البوليفي رودولفو إيلانيس ، مصرعه أثناء تحرك إحتجاجي لعاملين في قطاع المناجم في ولاية باندورو شرق بوليفيا.

كما قتل العديد من المتظاهرين ، فيما جرح عدد من عناصر الشرطة أثناء هذه الإشتباكات التي تتواصل منذ عدة أيام في حين قامت السلطات في البلاد بإعتقال عشرات الأشخاص في إطار التحقيقات.

من جانبه ، ذكر وزير الداخلية البوليفي كارلوس روميرو أن نائبه إيلانيس ضرب حتى الموت ، بعد أن تم إختطافه يوم أمس الخميس 25 أغسطس آب من طرف عمال المناجم المضربين.

وأضاف روميرو في تصريحات تلفزية له ، أن جميع المؤشرات في الوقت الحالي تتحدث عن مقتل نائبه بطريقة وصفها بالجبانة والوحشية.

وأوضح وزير داخلية بوليفيا ، أن السلطات تحاول إستلام جثة المسؤول الحكومي ، بعد أن كان قد توجه إلى مدينة باندورو من أجل التحاول مع العمال الذين توقفوا عن العمل وشرعوا في إضراب ليقوموا بخطفه وقتله بعد ذلك.

من جانبه ، ذكر ريمي فيريرا وزير الدفاع البوليفي أن المجني عليه شرع في مهامه خلال شهر مارس آذار ، وقد تعرض للتعذيب والضرب حتى الموت.

كما ذكر فيريرا أن السلطات ستقوم بما في وسعها من أجل معاقبة المجرمين ، في الوقت الذي نجا فيه مساعد الضحية من الموت هو أيضا ، ليتلقى حاليا العلاج في أحد المستشفيات.