التخطي إلى المحتوى

رفضت العديد من الدول القرار الصادر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص زيادة التعريفات الجمكية على الواردات الأمريكية.

وشارك في الرفض قياديون في الحزب الجمهوري ضد رفع اسعار الواردات من الإتحاد الاوروبي وكندا والمكسيك.

ورد قادة الدول المصدرة بالمثل ورفع الضرائب على الصادرات الأمريكية.

وفي إتصال هاتفي بين الرئيس الفرنسي ونظيره الأمريكي عبر الفرنسي أن الإتحاد الأوروبي سيرد بطريقة صارمة.

ومن بين أهم المعارضين لهذا القرار
– وزير التجارة الدولية، ليام فوكس.
– وزير التجارة الدولية في حكومة الظل البريطانية، باري غاردينر.
– غاريث ستيس، رئيس الهيئة البريطانية لتجارة الفولاذ.
–  وزير الاقتصاد الألماني، بيتر التماير.
– بول رايان رئيس مجلس النواب الذي قال بأن هذه القرارت كانت يجب أن تصدر ضد الصين وليس ضد الدول الصديقة كأوروبا وكندا.

الرد القادم من اوروبا والمكسيك وكندا:

كان الرد القادم من الإتحاد الأوروبي هو الأقوى حيث تم تحديد المئات من المنتجات الأمريكية التي سيتم زيادة الضرائب المفروضة عليها، وكذلك ملاحقة الولايات المتحدة في منظمة التجارة العالمية.

الجارة الجنوبية المكسيك قالت إنها سترد بالمثل وستقوم برفع الاسعار على كل الصادرات الأمريكية التي تبلغ اكثر من 12 مليار دولار.

أما عن كندا فإنها اتخذت القرار الأصعب وهو فرض 25% زيادة على الصادرات الأمريكية التي تشمل الكثير من المواد الغذائية.

وبلغت صادرات كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي مجتمعة 23 مليار دولار من الفولاذ والأولمينيوم في عام 2017 أي نسبة 48 في المئة من واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألومينيوم العام الماضي.