التخطي إلى المحتوى

قدم زعماء عدد من المنظمات الإسلامية في فرنسا، التهنئة لإيمانويل ماكرون، لفوزه في انتخابات الرئاسة الفرنسية.

وأعرب رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، أنور كبيبش، عن تهانيه لإيمانويل ماكرون لفوزه برئاسة فرنسا.

وقال كبيش من خلال بيان له نشره عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “انتخاب ماكرون يَعد بمستقبل يتسم بالأخوة والتضامن لفرنسا”.

كما وجه “دليل بوبكر”، عميد مسجد باريس، الرئيس الفرنسي الجديد.

واعتبر بو بكر، في بيان نشر على الموقع الإلكتروني لمسجد باريس، أن “نتيجة الانتخابات تعد ردًا على الذين يسعون لزرع بذور التفرقة بين أبناء الشعب الفرنسي”، مضيفا أن “ماكرون يمثل أملًا لمسلمي البلاد”.

بدوره أعرب كامل قبطان، عميد مسجد ليون، في بيان له عن خالص أمانيه بنجاح ماكرون.

وقال قبطان في بيانه، إن “الناخبين الفرنسيين أظهروا إدراكهم للبعد الخطير للخطابات اليمينية المتطرفة والإقصائية”.

وأضاف عميد مسجد ليون أن “مسلمي فرنسا أيضًا شاركوا بهذا الفوز من خلال التصويت لماكرون”.

وأعرب قبطان عن “أمله في أن ينتهج الرئيس سياسة توحد كل من يعيش في فرنسا بغض النظر عن أصله ودينه”.

وكانت وزارة الداخلية في فرنسا، قد أعلنت عن فوز مرشح الوسط إيمانويل ماكرون في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية، التي تم التصويت خلالها أمس الأحد.

وبحسب وزارة الداخلية الفرنسية فإن ماكرون حصل على 66.06% من أصوات الناخبين الفرنسيين بعد فرز جميع أصوات.

ونشرت وزارة الداخلية الفرنسية بيانا، على موقعها الإلكتروني، قالت فيه إن مارين لوبان، مرشحة اليمين المتطرف، حصلت على نسبة 33.49% من إجمالي أصوات الناخبين.

وبحسب بيان الداخلية الفرنسية، فإن عدد الأصوات الانتخابية التي صوتت لصالح ماكرون بلغت 20 مليون و703 آلاف و694 صوتا انتخابيا، فيما حصلت لوبان على عدد أصوات بلغت 10 ملايين و637 ألف و120 صوتا انتخابيا.