التخطي إلى المحتوى

أدى هجوم استهدف رتلا عسكريا لقوات حلف شمال الأطلنطي “الناتو، اليوم الأربعاء، في العاصمة الأفغانية كابول، إلى مقتل ثمانية أشخاص،

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن “نجيب دانيش”، المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، إن تم استهداف قوات الناتو باستخدام سيارة مفخخة.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، أن السيارة المفخخة قامت بالاقتراب من الرتل العسكري الذي كان يمر بالقرب من السفارة الأمريكية في العاصمة الأفغانية كابول، وكان ينقل عدد من الجنود الأمريكيين.

وأضاف المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، أن الانفجار أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص، فضلا عن إصابة 25 شخصًا.

وأشار المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، أن إحدى عربات الرتل العسكري أصيبت بـ “دمارٍ جزئي”، دون وقوع أي خسائر في الأرواح في صفوف الجنود الأمريكيين.

يذكر أن جايمس ماتيس، وزير الدفاع الأمريكي، قد وصل ، إلى كابول عاصمة أفغانستان أواخرالشهر الماضي

والتقى وزير الدفاع الأمريكي خلال زيارته للعاصمة الأفغانية، بعدد من المسؤولين الأفغان، وعلى رأسهم الرئيس الأفغاني أشرف غاني.

وقالت عدد من وسائل الإعلام الأمريكية، بينها شبكة “سي إن إن” الإخبارية، أن وزير الدفاع الأمريكي سيقوم بزيارة مقر “الدعم الحازم”، وهي البعثة المسؤولة عن تدريب قوات الأمن الأفغانية، والتى يقودها حلف شمال الأطلسي.

وتزامنت زيارة وزير الدفاع الأمريكي، إلى العاصمة الأفغانية، مع إعلان الرئاسة الأفغانية عن استقالة وزير الدفاع الأفغاني عبد الله حبيبي، من منصبه على خلفية هجوم مزار شريف، الذي أوقع نحو 140 قتيلا من الجنود الأفغان.

وكان مسلحون قدا استهدفوا قاعدة “فيلق شاهين 209″، بمدينة مزار شريف، في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضية.

وتبنى المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، الهجوم، الذي ذكر أن “مقاتلي الحركة نفذوا الهجوم، ما أسفر عن مقتل وإصابة حوالي 500 من الجنود والضباط”.