التخطي إلى المحتوى

بعد قيامه بنشر صورة راهبات يلبسن زيهن الديني على شاطئ البحر ، على الحساب الرسمي له على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك ، تعرض عز الدين الزير وهي إمام مدينة فلورنسا في إيطاليا ، إلى إنتقاد واسع مثيرا جدلا كبيرا.

وجاءت هذه الخطوة من إمام مسجد فلورنسا ، للرد على حملة كانت قد إنتشرت ضد اللباس الإسلامي المخصص للبحر ، والمعروف بتسمية ” البوركيني “.

وكان الإمام قد نشر صورة لعدد من الراهبات ، وهن يلعبن على شاطئ البحر ، بدون أن يضع تعليقا عليها ، في الوقت الذي مازال الجدل متواصلا في فرنسا ، حول السماح أو منع البوركيني على شاطئ البحر ، ليصل لاحقا إلى إيطاليا.

وللإشارة ، فإن الصورة تم تداولها ونشرها مئات المرات من عدة أشخاص ، قبل أن يقوم موقع فيس بوك بحجب صفحة الإمام ، وتفتحها مرة اخرى للعموم بعد عدة ساعات.

من جانبه ، ذكر الزير أن الصور هي رد قوي وصفعة لكل من يقول أن هناك إختلافات بين القيم الغربية والإسلام فيما يخص تغطية الجسد وطريقة اللباس.

وخلال تصريحات له مع الشبكة التلفزيونية الإيطالية ” سكاي تي جي 24 ” ، ذكر الإمام أنه أراد إثبات أن بعض القيم في الغرب تأتي من الديانة المسيحية وأن جذور المسيحية ترجع كذلك إلى أناس غطوا أجسادهم كليا حسب التقريب.