التخطي إلى المحتوى

أكد دونالد ترامب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية ستفعل كل ما ينبغي لإبقاء من وصفهم بـ”الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين” خارج الولايات المتحدة الأمريكية. كما شن ترامب هجوما على وسائل الإعلام، متهما إياها بأنها تبث أكاذيب.

وجاء تصريحات الرئيس الأمريكي من ولاية بنسلفانيا، خلال خطابه الذي ألقاءه، بمناسبة مرور 100 يوم  على تنصيه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ترامب في خطابه “أيامي المئة الأولى كانت مثيرة ومثمرة جدا”، متابعا “سننتصر في كل المعارك الكبرى الآتية من أجل جعل أميركا عظيمة مرة أخرى”.

وأشار ترامب إلى قيامه بتوقيع أوامر تنفيذية، وصفها بأنها الأكبر منذ إدارة الرئيس الأمريكي هاري ترومان.

وكشف ترامب عن اعتزامه توقيع 29 مسودة تشريعية، قائلا إنه “أمر غير مسبوق بتاريخ بلادنا”.

وهاجم الرئيس الأمريكي في خطابه وسائل الإعلام، مشيرا إلى فقدان وسائل الإعلام لمصداقيتها فيما يتعلق بنقل أخبار البيت الأبيض، والإدارة الأمريكية، والتي كشفها عدد من الاستفتاءات على حد قوله.

وطالب ترامب وسائل الإعلام بتقديم اعتذار عن تغطيتهم لأخبار الإدراة الأمريكية الجديدة.

وتطرق ترامب خلال خطابه لعهد سلفه السابق باراك أوباما، قائلا إن “الإدارة السابقة ورّثتنا الفوضى، وجعلت الحدود الأميركية عرضة للاختراق”، لافتا إلى أن الإدارة الأمريكية الجديدة تمكنت من تقليص عمليات الهجرة غير الشرعية عبر الحدود بنسبة 73%.

وأضاف ترامب أنه سيمضي قدما تأمين البلاد من خلال بناء الجدار الحدودي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك.

ووصف الرئيس الأمريكي التزام الولايات المتحدة بالاتفاق النووي الإيراني بأنه يضر بالمصالح الاقتصادية لبلاده، مضيف أنه سيقوم “بخطوات لإلغاء أي اتفاقية مضرة بالمصالح الأميركية”.

ونالت العلاقات الأمريكية الصينية جزءا من خطاب أوباما، حيث امتدح ترامب الرئيس الصيني، مشيرا إلى أنه سيتعاون مع نظيره الصيني من أجل إيجاد حل لأزمة كوريا الشمالية، وشدد ترامب على أن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب لتوجيه اتهامات للصين بالتلاعب بالعملة.