التخطي إلى المحتوى

يقوم مجلس النواب التونسي اليوم الجمعة 26 أغسطس آب ، بعقد جلسة تصويت لمنح الثقة للحكومة الجديدة التي يترأسها يوسف الشاهد.

ومن المنتظر ، أن تنال هذه الحكومة ثقة الأغلبية على الرغم من التحفظات التي أثيرت حولها بعد أن تم تشكيلها مؤخرا.

وحسب ماهو مقرر ، فإن الجلسة العامة ستبدأ أعمالها صباح اليوم وستمتد لنصف يوم كامل ، ليتم التصويت في النهاية بمنح الثقة للحكومة أو عد حصول هذا الأمر.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي ، قد دعا خلال شهر يونيو حزيران الفارط ، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وللإشارة ، ولكي تتمكن الحكومة التي شُكّلت يوم السبت الفارط من الحصول على الثقة ، فيجب أن تحصد 109 صوت من إجمالي أصوات عدد النواب والذي يبلغون 217 شخصا.

من جانبها ، وعلى الرغم من تحفظها وملاحظاتها على تشكيلة الحكومة ، أعلنت عدة أحزاب تونسية عن المساندة للحكومة التي شكلها يوسف الشاهد ، وهي الإتحاد الوطني الحر وآفاق تونس والنهضة ونداء.

وجدير بالذكر ، فإن هذه الأحزاب تشارك حاليا في حكومة تصريف الأعمال التي يقودها الحبيب الصيد ، إلى حين منح الثقة للحكومة الجديدة.

وتضم الحكومة الجديدة أربعين عضوا ، ينقسمون بين كتاب دولة ( وكلاء وزارات ) ووزراء ، وكان هذا الأمر سببا في إبداء الأحزاب المذكورة سلفا لنوع من التحفظ حيال هذا الأمر.