التخطي إلى المحتوى

بعد إعلان القوات العراقية عن سيطرتها على بلدة القيارة ، لا تزال المعارك مستمرة لليوم الثاني على التوالي ، بين الجيش العراقي مدعوما بالغطاء الجوي لقوات التحالف الدولي من جهة ، ومسلحي تنظيم الدولة من جهة أخرى في عدة أحياء من البلدة جنوب شرق الموصل حسب ما أفادت به مصادر إعلامية مطلعة.

كما أن الغارات التي تطال مواقع مسلحي التنظيم ، لا تزال عرضة لقصف الطيران الحربي لقوات التحالف الدولي بالإضافة إلى رصد التحركات في الوقت الذي مازالت أعمدة الدخان متصاعدة من آبار النفط المحترقة بسبب الإشتباكات.

وحسب مراسلين من الداخل ، فإن قوات الجيش المدعومة بقوة مكافحة الإرهاب التي جاءت من بغداد وبميليشيات الحشد العشائي تتعرض للهجوم من طرف مقاتلي التنظيم من خلال القناصة الذين إنتشروا في الأسطح وإستعمال العربات والسيارااة الملغومة.

وحسب الترجيحات ، فإن هناك المئات من الأسر التي من الممكن أن تكون محاصرة داخل البلدة المحترقة بشكل كامل في الوقت الذي لم تصدر فيه بعد أرقام رسمية عن أعداد القتلى أو كيفية دعم المدنيين للخروج من المنطقة المشتعلة.

وقد تحدث أحد المسؤولين العراقيين يوم أمس الأربعاء 24 أغسطس آب في تصريحات له ، عن إستعادة القوات العسكرية لنحو ثمانين بالمئة من البلدة التي تقع على بعد ستين كيلو مترا من جنوب الموصل مركز محافظة نينوى شمال البلاد.