التخطي إلى المحتوى

قام سامح شكري وزير خارجية جمهورية مصر العربية ، برفض وصف عمليات قوات الإحتلال الإسرائيلي العسكرية ، والتي تتسبب في مقتل أطفال من فلسطين ، بكونها عملية إرهابية.

وأثناء لقاء جمعه مع أوائل الطلبة في وزارة الخارجية ، ذكر شكري يوم الأحد 21 أغسطس ، أن لا أدلة قاطعة تتحدث عن وجود علاقة بين إسرائيل والمنظمات الإرهابية.

وأردف وزير الخارجية المصري قائلا ، أن نسبة الأمن والأمان مرتفعة في إسرائيل تاريخيا ، وذلك لأن هناك تحديات كبيرة مفروضة على المجتمع ، ولذلك فقد أحكمت السلطات في إسرائيل المنافذ ، وسيطرت على الأرض ، وقامت بتزكية فكرة الأمن والأمان ، حيث ترى أن ذلك يساهم في حمايتها.

وفي معرض رده عن سؤال ما إذا كان قتل القوات الإسرائيلية لفلسطينيين أطفال يعتبر إرهابا ، ذكر شكري أنه لا يمكن أن يوصف هذا الأمر بالإرهاب ، وذلك لغياب إتفاق دولي من أجل توصيف الإرهاب بشكل محدد.وأشار سامح شكري أن المجتمع الدولي لم يتفق بعد على وصف خاص بالإرهاب قانونيا.

وذكر شكري أنه يمكن إعتبار العمل العسكري بدون وجود شرعية ، هو أمر غير معتمد على الصعيد الدولي وغير شرعي سياسيا ، وأن التدخل في الشؤون الداخلية لدول أخرى يتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة.مشيرا إلى أن يجب أن يكون هناك توافق دوليا على وصف الإرهاب.