التخطي إلى المحتوى

إرتفعت حصيلة قتلى المعارك الدائرة بين مقاتلين من القوات الكردية ، وقوات أخرى موالية للنظام السوري ، إلى سبعة قتلى خمسة منهم من القوات النظامية.

وتأتي هذه الحصيلة ، في الوقت الذي قتل وجرح فيه العشرات من بينهم أطفال جراء القصف الروسي على كل من إدلب وحلب ، بالإضافة إلى سماع دوي إنفجارات في شرق عاصمة البلاد دمشق.

وحسب مصادر إعلامية ، نقلا عن ناشطين محليين ، فإن مدينة الحسكة الواقعة في شمال شرق البلاد ، شهدت عودة الإشتباكات بين ميليشيات الدفاع الوطني الموالية للنظام السوري ، وقوات الأمن الداخلي الكردية ” الأساييش “.

وحسب نفس المصادر ، فقد لقي خمسة من القوات الموالية للنظام مصرعهم ، في حين قتل عنصران من الأكراد خلال هذه المعارك.

كما قام النظام السوري بقصف عدة أحياء في مدينة الحسكة ، وذلك بإستخدام قذائف الهاون والرشاشات الثقيلة ، وهو ما أدى إلى جرح عدد من المدنيين.

كما جرح 15 مدنيا بينهم ثلاثة حالات حرجة ، جراء المعارك التي دارت بين القوات الكردية والقوات النظامية ، حسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية ، نقلا عن أحد المصادر الطبية.

وتسببت المعارك في نزوح أعداد كبيرة من أهالي حي منطقة السوق ، وحي النشوية الغربية والشرقية إلى أماكن أقل خطرا وأكثر أمنا في المدينة ، وكذلك في الريف القريب منها.