التخطي إلى المحتوى

هنأ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، مساء أمس الاثنين، رئيس المكتي السياسي الجديد لحركة حماس، إسماعيل هنية، لفوزه في انتخابات رئاسة المكتب السياسي لحركة “حماس” خلفا لخالد مشعل.

وأصدر مكتب إسماعيل هنية في قطاع غزة بيانا، أوضح أن الأمير القطري أجرى اتصالا هاتفيا بهنية، لتهنئته بانتخابه لقيادة حركة “حماس”.

وبحث الأمير القطري مع هنية، خلال اتصالهما الهاتفي، تطورات الأوضاع السياسية والتحديات التي يواجهها أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكد الأمير القطري على مواقف قطر الثابت حيال القضية الفلسطينية، جهودها المبذولة من أجل انهاء حالة الانقسام التي يشهدها الشارع الفلسطيني واستعادة وحدته الداخلية.

وكان القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس، إسماعيل هنية، قد فاز برئاسة المكتب السياسي للحركة، خلفا لخالد مشعل، خلال الانتخابات التي أجريت السبت الماضي.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء، إن إسماعيل هنية فاز برئاسة المكتب السياسي للحركة، خلال جلسة الانتخابات التي أجريت السبت الماضي، في غزة والدوحة، والتي تم استخدام نظام الربط التلفزيوني “الفيديو كونفرنس” لإجراء الانتخابات في نفس الوقت.

وحال إغلاق معبر رفح، دون سفر عدد من قيادات حركة حماس، وعلى رأسهم هنية، إلى العاصمة القطرية، للمشاركة في انتخابات المكتب السياسي للحركة.

وأوضح ذات المصدر، أن ثلاثة قيادات من حركة حماس كانوا يتنافسون على رئاسة المكتب السياسي للحركة، وهم: إسماعيل هنية، ومحمد نزال، وموسى أبو مرزوق.

وبفوز إسماعيل هنية بالانتخابات، يصبح ثالث قيادي بالحركة يتولى هذا المنصب، خلفا للقيادي موسى أبو مرزوق الذي شغل هذا المنصب بين عامي 1992 و 1996 والقيادي خالد مشعل، الذي ظل شاغلا لهذا المنصب منذ عام 1996 وحتى الآن.

ويتوقع أن ينتقل إسماعيل هنية للإقامة خارج قطاع غزة، بعد فوزه بمنصب رئيس المكتب السياسي لحماس، نظرا لما يتطلبه هذا المنصب.

وأضاف المصدر بحرمة حماس للأناضول أن” الإقامة في غزة، خطرة، نظرا للاستهداف الإسرائيلي المباشر، بالإضافة إلى أن من متطلبات المنصب القدرة على التحرك والسفر”.