التخطي إلى المحتوى

شهدت مدينة شقرة الساحلية اليمنية بمحافظة أبين جنوبي اليمن، انفجارين استهدف أحدهما مركزا للشرطة، فيما استهدف الانفجار الآخر نقطة أمنية.

وأسفر الانفجارين عن مقتل عدد من الأشخاص، فضلا عن إصابة أخرين.

وذكر سكان محليون إن أشخاص يشتبه في انتمائهم لـ تنظيم القاعدة، قاموا بمهاجمة النقطة الأمنية عند مدخل المدينة الشرقي ومركز شرطة المدينة.

وقال العميد عبد اللطيف السيد، قائد قوات التدخل السريع، إن عناصر تابعة لتنظيم القاعدة شنوا هجوما فجر اليوم الأربعاء على عدد من المواقع بمدينة شقرة باستخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

وأضاف قائد قوات التدخل السريع، أن قوات الحزام الأمني بأبين تمكنوا من صد الهجوم وقتل عدد من عناصر تنظيم القاعدة.

وأشار قائد قوات التدخل السريع، إلى إصابة ثلاثة جنود من أفراد قوات الحزام الأمني بإصابات متفاوتة، نقلوا إلى مستشفى الرازي العام بمدينة جعار لتلقي العلاج اللازم.

وذكر قائد قوات التدخل السريع، أن الاشتباكات تواصلت لمدة ساعة ونصف الساعة، مشيرا إلى أن وقوع الهجوم أثناء ظلام الليل ساهم في عدم كشف المزيد من التفاصيل حول الهجوم، خاصة فيما يتعلق بجانب العناصر التي قامت بالهجوم.

وأضاف قائد قوات التدخل السريع، أنه تم توجه عدد كبير من القوات العسكرية التابعة للواء 115 مشاة، من زنجبار إلى مدينة شقرة بالتزامن مع اندلاع الاشتباكات مع عناصر تنظيم القاعدة، مما أجبر عناصر التنظيم على الفرار إلى الجبال المتواجدة بالقرب من المنطقة.

ولفت قائد قوات التدخل العسكري، إلى استقرار الأوضاع الحالية في مدينة شقرة، وأن قوات الجيش الوطني اليمني وقوات الحزام الأمني تحكم سيطرتها على مدينة شقرة من كل الاتجاهات.

يذكر أن مسلحين ينتمون لتنظيم القاعدة، شنوا هجوما في التاسع عشر من شهر يناير / كانون الثاني الماضي، على مدينة شقرة ما أسفر عن مقتل جندي وجرح آخر.