التخطي إلى المحتوى

نقلت شبكة الجزيرة الإخبارية عن مراسلها في العاصمة الكزاخية أستانا، أن وفد فصائل المعارضة السورية المسلحة، علق مشاركته في أعمال الجولة الرابعة من محادثات السلام السورية في أستانا بعد ساعات من انطلاق أعمالها.

وجاء تعليق وفد المعارضة السورية لمشاركته في اجتماعات أستانا، احتجاجا على استمرار عمليات القصف في سوريا.

وأضاف الجزيرة نقلا عن مراسلها، أن تعليق وفد المعارضة السورية المسلحة برئاسة محمد علوش، لمشاركته في مفاوضات أستانا، جاء بعد تقديمه مذكرة للوفود المشاركة في الجولة الرابعة من المحادثات التي انطلقت أعمالها صباح اليوم الأربعاء.

وغادر وفد المعارضة السورية الفندق الذي تعقد فيه الاجتماعات بين الوفود المشاركة، وعاد إلى مقر إقامته في العاصمة الكزاخية.

وتضمنت المذكرة التي تقدم بها رئيس وفد المعارضة السورية عشر نقاط، تناولت ضرورة التزام نظام بشار الأسد والقوى الضامنة والداعمة له بتطبيق كامل بنود اتفاق وقف إطلاق النار بين فصائل المعارضة السورية والنظام السوري، والذي دخل حيز التنفيذ بضمانة تركية روسية إيرانية، في 30 من شهر ديسمبر / كانون الأول من العام الماضي، وانسحاب قوات الأسد من المناطق التي تمكنت من السيطر عليها بعد دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، ومن بينها مناطق المعضمية ووادي بردى والزبداني بريف دمشق، وحي الوعر بمدينة حمص.

كما جددت مذكرة وفد المعارضة السورية، مطالبتها برحيل النظام السوري، ووصف الجانب الإيراني بأنه جزء من المشكلة وليس الحل.

وأكدت مذكرة وفد المعارضة السورية المسلحة على رفضها أن تكون طهران جهة ضامنة أو راعية، أو أن تشارك في أي حل يتعلق بحاضر ومستقبل سوريا. مع ضرورة سحب ميليشياتها من الأراضي السورية.

كما تضمنت مذكرة المعارضة السورية ضرورة إطلاق سراح المعتقلين وفق جدول زمني، والسماح بإدخال المساعدات إلى الأماكن المحاصرة.