التخطي إلى المحتوى

أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية  “حماس”، أن محمد الزواري، مهندس الطيران التونسي، الذي تم اغتياله في شهر ديسمبر / كانون الاول من العام الماضي، قام بتصنيع حوالي 30 طائرة بدون طيار بالاشتراك مع فريق التصنيع، قبل الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة عام 2008.

وقال المتحدث باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، من خلال مقطع فيديو مقتضب، سيبث اليوم الأحد، ضمن برنامج “ما خفي أعظم”، على قناة الجزيرة الإخبارية، إنه “مع بداية حرب 2008 على غزة كان الفريق قد أتم مرحلة تصنيع 30 طائرة بدون طيار”.

وجاءت الإعلان عن تصريحات المتحدث باسم كتائب القسام، أمس السبت، ضمن الحملة الترويجية للبرنامج، على صفحة البرنامج بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

ودونت صفحة البرنامج على مقطع الفيديو عبارة “كتائب القسام تكشف للجزيرة للمرة الأولى: الزواري وفريقه أنتجوا ثلاثين طائرة قبل حرب ٢٠٠٨ على غزة”.

يذكر أن المهندس التونسي محمد لزواري، قد اغتيل في الخامس عشر من شهر ديسمبر / كانون الأول من العام الماضي، بعدد من الطلقات النارية، التي استقرت في صدره ورأسه.

ووقع حادث اغتيال الزواري أمام منزله في مدينة صفاقس التونسية.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام قد أعلنت في وقت سابق أن المهندس التونسي محمد الزواري هو “أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل (طائرات بدون طيارة التي تمتلكها القسام)”.

وقالت “كتائب القسام” عقب حاث اغتيال الزواري، إنه أحد عناصرها، وكشفت القسام في بيان لها، إن الزواري انضم إلى صفوف القسام قبل 10 سنوات، واعتبرته “أحد القادة الذين أشرفوا على مشروع طائرات الأبابيل”.

كما وجهت كتائب القسام في وقت سابق، اتهامات للجانب الإسرائيلي بمسؤوليته عن اغتيال الزواري، بينما علق افيغدور ليبرمان، وزير الدفاع الإسرائيلي، في تصريح صحفي، أن “إسرائيل تفعل ما يجب القيام به للدفاع عن مصالحها”، دون أن يصرح بشكل مباشر عن وقوف إسرائيل وراء عملية الاغتيال