التخطي إلى المحتوى

تمكن الجيش اليمني مدعوما بالمقاومة الشعبية ، من تحرير الجهة الغربية من مدينة تعز ، وذلك بعد إشتباكات شديدة دارت بينها ، وبين قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وميليشيات الحوثي ، بالتزامن مع تواصل المعارك في شرق العاصمة اليمنية صنعاء ، حسب مصادر إعلامية مطلعة.

وجاءت تأكيدات من نفس المصادر ، على أن الإشتباكات متواصلة بين الجيش والمقاومة من جهة ، وقوات صالح والحوثي في أكثر من منطقة ، من أجل تأمين الطرق المفتوحة في جبهة تعز الغربية.

وذكرت مصادر من المقاومة اليمنية ، أنه تم تأمين طرق الضباب من القناصين ، ولكن وجب الحذر من طرف المتساكنين ، بسبب الألغام التي تم زرعها من طرف ميليشيات الحوثي وقوات صالح.

وبعد تحرير الجهة الغربية من مدينة تعز ، فيمكن لمحافظة عدن ، التي يضيق عليها الخناق منذ أكثر من عام ونصف ، التنفس ولو بشكل بسيط من الجهة الغربية.

وتمت الإشارة إلى سيطرة قوات الجيش اليمني مدعوما بالمقاومة الشعبية على المنطقة في السابق ، إلا أن السيطرة لم تتواصل كثيرا ، في ظل إستقدام تعزيزات حوثية للمنطقة.

ولقي 13 مقاتلا من قوات الرئيس المخلوع وميليشيات الحوثي مصرعهم ، وجرح العشرات بعد إشتباكات مع قوات الجيش والمقاومة دارت في محافظة تعز سابقا حسب ما أفادته به مصادر إعلامية من الداخل.