التخطي إلى المحتوى

قامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ” يونيسيف ” ، بالدعوة يوم أمس الجمعة 19 أغسطس آب ، إلى إتخاذ الإجراءات العاجلة من أجل إنقاذ نحو 100 ألف طفل سوريا محاصرين وفي حالة نفسية سيئة في مدينة حلب الواقعة في شمال غرب البلاد.

وقامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة ، بإطلاق هذا النداء عبر أنطوني ليك المدير التنفيذي بعد إنتشار صورة الطفل السوري عمران دقنيش صاحب الخمس سنوات فقط على مختلف وسائل الإعلام العالمية بعد إنتشاله من أنقاض مبنى هُدم على رأسه بعد غارة جوية.

ووجه المدير التنفيذي لليونيسف سؤالا ، حول نوعية البشر الذين يمكنهم أن يروا حالة الطفل الصغير عمران دقنيش ، والذي تم إنقاذه من طرف الدفاع الوطني في مدينة حلب ، بدون أن يطغى عليه إحساس التعاطف.

وأضاف المسؤول في المنظمة الأممية ، أنه يجب أن يتعاطف الجميع ليس مع عمران دقنيش فقط ، بل نحو 100 ألف طفل مثل عمران يعيشون حالة من الحصار والرعب في المدينة.وقال ليك أن الأطفال يمرون بمعاناة لا يجب على أي طفل أن يعيشها أو يعانيها.

وإعتبر المسؤول أن التعاطف ليس كافيا ، وهو نفس الأمر بالنسبة للغضب ومطالبا بالعمل وعدم الإكتفاء بالعواطف.

ودعا المسؤول الأممي ، أن يضع البالغون حدا للكابوس الذي تسببوا فيه للأطفال في مدينة حلب ، من خلال الحرب التي يعاني منها الأطفال.