التخطي إلى المحتوى

ذكرت وكالات انباء كويتية اليوم عن الرد الذي تلقته الكويت من جارتها قطر بخصوص إيجاد حل للأزمة الخليجية وكان الأمير تميم بن حمد آل زايد أمير قطر قد عبر عن موافقته لعقد الإجتماعات لحل أهم مشكلة تواجه الخليج بالوقت الحالي.

وعبر أيضًا بأنه على إستعداد لحضور أي نقاش او اجتماع لحل المشكلات العالقة بين قطر من جهة وبين مصر والسعودية والإمارات والبحرين من جهة اخرى.

وعبر الجانب القطري عن رؤيته في غياب الإملاءات المسبقة وفرض القرارات على الدول وأن تكون الصراحة والشفافية هما سيدا الموقف الحالي.

وذكر المصدر أن التحرك هدفه أن يبدأ الحل من دول الخليج نفسها وليست من الولايات المتحدة او اروبا.

وكان أمير الكويت قد أرسل رسائل للدول الخليجية الأخرى بضرورة رأب الصدع والبعد عن المناوشات وحل مشاكل البيت الواحد بهدوء ونبذ الفرقة والخلافات.

وكانت الدول المقاطعة قد فرضت حظرًا على قطر حتى قيام الدوحة بالمطالب الآتية.

مطالب الدول المقاطعة:-

1- خفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران وإغلاق ملحقياتها ومغادرة العناصر التابعة والمرتبطة بالحرس الثوري الإيراني الأراضي القطرية والاقتصار على التعاون التجاري بما لا يخل بالعقوبات المفروضة دوليًا على إيران وبما لا يخل بأمن مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقطع أي تعاون عسكري أو استخباراتي مع طهران.

2- الإغلاق الفوري للقاعدة العسكرية التركية الجاري إنشاؤها حالياً ووقف أي تعاون عسكري مع تركيا داخل الأراضي القطرية.

3- الالتزام بأن تكون دولة منسجمة مع محيطها الخليجي والعربي علي جميع الأصعدة (عسكرياً، سياسياً، ‎اقتصادياً، اجتماعياً، أمنياً).

4- إغلاق شبكة وقناة الجزيرة.

5- تسليم الهاربين من الدول الأربع وتوضيح الدعم الذي قامت قطر بتقديمه لهمـ، وكذلك مصادرة جميع مستحقاتهم وأموالهم.