التخطي إلى المحتوى

سرطان الرئة هو أكثر أنواع السرطان شيوعاً. يتم تشخيص حوالي مليون حالة جديدة من سرطان الرئة في جميع أنحاء العالم كل عام. يتأثر ممثلو كلا الجنسين بالمرض، لكن يمرض الرجال أكثر بسرطان الرئة.

أسباب التطور

يعتقد العلماء أن السرطان يتطور نتيجة تأثير العوامل الضارة على الجسم. السبب الرئيسي لسرطان الرئة هو التدخين، لأن دخان التبغ يحتوي على كمية كبيرة من المواد المسرطنة. أكثر من 80٪ من حالات سرطان الرئة ترجع إلى التدخين.

يمكن أن تؤدي المواد المسببة للسرطان من الجو مثل الرادون والأسبستوس والكروم والزرنيخ إلى الإصابة بالسرطان. يخضع ممثلو بعض المهن للتواصل المستمر مع هذه المواد الكيميائية.

أنواع سرطان الرئة

سرطان الرئة هو ورم خبيث يصيب ظهارة الشعب الهوائية. اعتماداً على موقعه، يتم تمييز نوعين من سرطان الرئة:

  • السرطان المركزي – ينمو الورم من الشعب الهوائية الرئيسية أو الفصية.
  • السرطان المحيطي – ورم ينمو من الشعب الهوائية الصغيرة.

وفقاً للتركيب النسيجي للورم، يتم تمييز سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة وصغير الخلايا. في حوالي 80٪ من الحالات، يتطور سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة. يتميز هذا النوع من السرطان بتقدم أبطأ. في 20٪ من الحالات المتبقية، يتم العثور على السرطان صغير الخلايا، وهو أكثر عدوانية. يتميز هذا النوع من السرطان بالتقدم السريع وتقدم النقائل المبكر.

أعراض المرض

يرتبط ارتفاع معدل الوفيات بسبب سرطان الرئة بالاكتشاف المتأخر للمرض. قد لا يظهر المرض نفسه في المراحل الأولية بأي شكل من الأشكال . لكن حتى مع ظهور العلامات الأولى للمرض، فإن الكثير من الناس لا يأخذونها على محمل الجد ولا يذهبون إلى الطبيب، مما يؤدي إلى فقدان الوقت الثمين.

الأعراض الرئيسية لسرطان الرئة هي:

  1. التعب المستمر، انخفاض القدرة على العمل، فقدان الوزن؛
  2. السعال – بلا سبب، انتيابي، منهك؛
  3. نفث الدم؛
  4. ضيق في التنفس؛
  5. ألم في الصدر.

تشخيص المرض

يزيد الاكتشاف المبكر لسرطان الرئة بشكل كبير من فرص الشفاء. لذلك، إذا ظهر اشتباه بالسرطان، فإن الطبيب سوف يصف مجموعة معينة من الفحوصات للمريض.

الطرق الرئيسية لتشخيص سرطان الرئة:

  1. تصوير الصدر بالأشعة السينية – هي الطريقة الأكثر متاحة للكشف عن ورم في الرئتين.
  2. التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي المحوسب بالإصدار البوزيتروني (PET-CT) للأعضاء الصدرية – يسمح بتحديد موقع وانتشار الورم.
  3. تنظير القصبات – هو فحص بالمنظار للجهاز التنفسي، حيث يمكنك من خلاله رؤية الورم وأخذ عينة بالخزعة لإجراء فحص وجود الخلايا السرطانية.

ما هي ميزات تشخيص سرطان الرئة في ألمانيا؟

تشخيص سرطان الرئة في ألمانيا هو خدمة طبية مطلوبة. يمكن للمستشفيات الألمانية أن تقدم للمرضى فحصاً بأحدث المعدات وأكثرها أماناً.

يعد التصوير المقطعي المحوسب بالإصدار البوزيتروني المعيار الذهبي في تشخيص سرطان الرئة. لسوء الحظ، تعد هذه المعدات نادرة في العديد من البلدان، ولكي تتمكن من استخدام طريقة الفحص هذه، عليك الانتظار في طابور. لذلك، يأتي العديد من المرضى إلى ألمانيا من أجل الخضوع لتشخيص. يستغرق الفحص الشامل، بما في ذلك PET-CT، في المستشفيات الألمانية بضعة أيام فقط.

يسمح PET-CT بالكشف عن سرطان الرئة في أبكر مرحلة. بالإضافة إلى ذلك، تساعد هذه الطريقة التشخيصية على تحديد موقع الورم وانتشاره بدقة. هذه البيانات مهمة للغاية لتطوير استراتيجية العلاج الأكثر فعالية.

تعرض بوابة Bookinghealth برامج طبية لتشخيص وعلاج سرطان الرئة في أفضل المستشفيات الألمانية. بعد اختيار البرنامج، يقوم مشغلو الموقع بتنظيم رحلة إلى ألمانيا على الفور. يتمكن المريض بفضل ذلك من الوصول إلى مجموعة كاملة من الخدمات الطبية اللازمة في أقرب وقت.

علاج سرطان الرئة

توجد ثلاثة طرق علاج رئيسية لسرطان الرئة: الجراحة والعلاج بالأشعة والعلاج الكيميائي. تعتمد تكتيكات العلاج إلى حد كبير على نوع الورم ومرحلة سرطان الرئة.

يقوم الطبيب بعد تشخيص شامل بتقييم ما إذا كان ورم الرئة قابل للجراحة أم لا. إذا كان الورم قابلاً للجراحة، فإن الخطوة التالية هي تحديد حجم الجراحة. توجد الأنواع التالية من هذه العمليات:

  1. استئصال الفص – إزالة فص واحد من الرئة؛
  2. استئصال الفص الثنائي (فقط للرئة اليمنى) – إزالة فصين من الرئة؛
  3. استئصال الرئة – إزالة الرئة بأكملها.

عادة ما يتم إجراء استئصال الفص في المراحل الأولى من المرض، واستئصال الرئة في المرحلة الثالثة.

قد يشمل نطاق العملية ليس فقط إزالة منطقة الرئة مع الورم، ولكن أيضاً الغدد الليمفاوية والأنسجة المنصفية والأعضاء المجاورة التي انتشر إليها الورم.

يتجلى جوهر العلاج بالأشعة في التأثير بالإشعاع المؤين على الورم. غالباً ما يتم إجراء العلاج الإشعاعي بعد العلاج الجراحي. كما يمكن أن يكون العلاج الإشعاعي أيضاً علاجاً مستقلاً لأشكال السرطان الغير صالحة  للجراحة.

يمكن أن يكون العلاج الكيميائي إضافة إلى العلاج الأساسي لسرطان الرئة. يساعد استخدام أدوية العلاج الكيميائي على الحد من الورم الأساسي والنقائل.