التخطي إلى المحتوى

في حادثة صادمة ومثيرة للأسف ، قام أحد المواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية ، بقتل إبنته الرضيعة في مدينة مينابوليس بولاية مينيسوتا ، وذلك بسبب إنزعاجه من بكاءها وصراخها المستمرين.

وبقي كوري موريس إلى جانب رضيعته ، والتي تبلغ من العمر أربعة أشهر فقط في عطلة نهاية الأسبوع وذلك بعد مغادرة الأم لعملها ، حسب ما ذكرته إحدى الصحف البريطانية.

وقبل أن يقترف الفعلة الشنيعة ، كان الوالد يشاهد التلفاز في حين كانت إبنته تصدر همهمات وأصوات ، وهو ما أثار غضبه حسب ما رواه للمحققين بعد ذلك حسب صحيفة ” إندبندنت “.

وواصل الرضيعة التي تدعى ” إمرسين ” بكاءها ، ليقوم والدها بإخراجها من أرجوحتها التي كانت تنام فيها ويضعها فوق إحدى الطاولات في غرفة أخرى على أمل أن يكف الصراخ الصادر منها.

وبالرغم من محاولات الأب ، إلا أن البكاء لم ينقطع وإستمر الضجيج ، فكانت ردة فعل الأب القاتلة حيث وجه لها لكمات في وجهها بلغت 15 لكمة كاملة بالإضافة إلى لكمات أخرى على مستوى الصدر وقام بالضغط كذلك على صدر الرضيعة البريئة بإستعماله يديه.

ولم تستطع الرضيعة المسكينة أن تتحمل العنف المسلط من والدها ، في حين قام هذا الأخير بالإتصال بكل برودة دم برجال الشرطة من أجل إبلاغهم بما قام به من فعلة شنيعة يندى لها جبين الإنسانية قاطبة.