التخطي إلى المحتوى

أظهر شريط فيديو إنتشر عبر شبكة الإنترنت ، مجموعة من الوافدين السياح والأطفال وهم يسبحون رفقة الدلافين في البحر الذي يقع في منطقة تاي تشي كوف اليابانية.

ولكن الغريب في الأمر ، أن السباحة ستكون وقتية وذلك لأن الدلافين المساكين سيتم قتلهم وإصطيادهم من خلال الصيادين المحليين.

وللإشارة ، فإن الصيادين في منطقة تاي تشي كوف يقومون بالعملية البشعة كل عام وتمتد هذه العملية لنصف سنة كاملة من أجل الحصول على لحوم المئات من هذه الثدييات البريئة.

ويعرف بحر تاي تشي كوف بكون لونه أحمرا ، في الفترة ما بين شهر سبتمبر أيلول وشهر مارس آذار وذلك لكونها فترة الصيد حيث تكون دماء الدلافين كثيرة بعد مطاردتها وإصطيادها في كل من تاي تشي واكاياما اليابانيتين سنويا.

وكان الفيلم الوثائقي الحائز على جائزة الأوسكار ” The Cove ” ، هو الذي كشف عن هذه الجريمة النكراء قبل سبع سنوات كاملة.

وتظهر المشاهد التي صوّرت بشكل سري في الفيلم الوثائقي ، كيفية إصطياد الدلافين بطريقة أقل ما يقال عنها أنها غير إنسانية ، حيث يتم دق المسامير في العمود الفقري للدلافين من أجل أن تصاب بالشلل وتقتل لاحقا.

وكان الفيلم الوثائقي سببا في إحتجاج الكثير من الناشطين في مجال الحقوق عبر مختلف أنحاء العالم ، بيد أن الحكومة المحلية ترى أنها جزء من الثقافة.